الأربعاء، 13 فبراير، 2013

مقاتل سوري: "لماذا نحارب ولأجل من نموت؟"

لصوص الثورة


شباب المهجر (تقرير) -- «الثورة الحقيقية في سورية انتهت، لقد تعرضنا للخيانة» يقول بحسرة ابو محمود القائد المحترم لكتيبة من المقاتلين المعارضين في بلدة اطمة الواقعة شمال غربي سورية والذي لا يخفي حسرته الشديدة على ما آل اليه الحال. يؤكد هذا القائد الثائر «ثورتنا الجميلة سرقها اللصوص والفاسدون» في اتهام مباشر لبعض قادة الجيش السوري الحر «الذين اغتنوا بحقارة بينما الثوار الحقيقيين يموتون على الجبهة».../...

وفي حديقة منزله ببلدة اطمة الحدودية مع تركيا، التي تشكل قاعدة خلفية رئيسية للمقاتلين السوريين، يروي ابو محمود بحسرة لوكالة «فرانس برس» كيف فاض به الكيل من هذه التجاوزات الامر الذي دفعه لترك رشاشه الكلاشنيكوف من اجل «قطع الاخشاب ورعي الماعز في الجبل».

وتؤكد قصته ظاهرة تتنامى في مناطق التمرد: مقاتلون حملوا السلاح منذ بداية الثورة على نظام بشار الاسد يختارون ترك سلاحهم بسبب شعورهم بالغضب الشديد والاشمئزاز من الفساد الذين يقولون انه متفشٍ بشدة في قيادة الجيش السوري الحر. ويضيف ابو محمود «من يسمون انفسهم قادة يرسلوننا لكي نقتل ويبقون هم في الخلف لجني المال. واذا جاؤوا الى الجبهة فلا يكون ذلك سوى للسرقة والنهب فهم لا يخوضون المعارك. ومع ذلك فانهم اليوم من يتربعون على رأس حركة التمرد».

ويتابع: «لا يمرون بمكان الا وقاموا بسرقة ونهب كل ما يستطيعون حمله ليبيعه على الاثر هنا او بصورة غير مشروعة في تركيا: سيارات، اجهزة منزلية، بنزين، قطع اثرية ... كل ما يمكنكم تخيله!».

وساق على سبيل المثال اسماء نحو عشرة من قادة الجيش السوري الحر في محافظة ادلب ومدينة حلب. مثل هذا الضابط من «صقور» دمشق المشهور بـ «سطواته» على الشقق التي هجرها سكانها في حلب او قائد كتيبة من مئة رجل «باع اسلحته وسياراته وحتى مقر قيادته في مركز باب الهوى الحدودي» ليبني منزلين فخمين ويتخذ زوجة ثالثة.

او هذا الصانع السابق في اطمة الذي كان على وشك الافلاس قبل الثورة ثم عمل في امدادات الجيش السوري الحر ومساعدة النازحين ليصبح الآن مالكاً لوكالة للسيارات الفاخرة.

ويقول ابو محمود بأسى «المشكلة ان الكثير من هؤلاء الضباط المزيفين لديهم اليوم داعمون في الخارج».

وفي اطمة يمكن لهذا الضابط الفار التحدث بشرعية تامة فهو مشهور بنزاهته وشجاعته وعيشته المتواضعة التي تدل عليها سيارته الرباعية الدفع القديمة المتهالكة.

وكان هذا الرجل الذي تجاوز الثلاثين يقود «الكتيبة 309» وهي وحدة من 35 رجلاً تتمركز في مجموعة من الخيم وسط اشجار الزيتون.

هذه الوحدة الصغيرة حاربت في المنطقة كلها واخيراً في حلب. ويوضح ابو محمود «كنا نقاتل بسبعة رشاشات كلاشنيكوف فقط استولينا عليها من العدو». مضيفاً: «كنا نتلقى القليل من المال من مصطفى الشيخ» القائد السابق للجيش السوري الحر الذي تم استبعاده.

ويقول ابو محمود بأسى «على الجبهة كان بعض الضباط يمدونا احياناً بالذخيرة لكننا لم نحصل منهم ابداً على اسلحة او نقود. الذين كانوا يتولون قيادتنا وقتاً ما في حلب كانوا يرسلوننا مثل الخراف التي تساق الى المذبح. ولم يكن لدينا حتى من الطعام ما يسد رمقنا ...».

وتساءل غاضباً «لماذا نحارب ولأجل من نموت؟ من اجل بلدنا؟ او من اجل هؤلاء الناس الذين يسرقون السوريين؟».

ورفض ابو محمود الانضمام الى وحدة اخرى موضحاً «لم اجد واحدة شريفة او واحدة تناسبني» مضيفاً «الاسلاميون؟ الاسلام الذي يأتي مع هؤلاء الاشخاص ليس هو الاسلام الذي اعرفه».

بعض رجال ابو محمود رحلوا والبعض الآخر بقي هنا و «هم يعملون في القرية».

ويقر قائد الكتيبة 309 «اليوم نحن هنا لكن عقولنا في الجبهة (...) تركنا الثورة لكن الثورة لم تتركنا. ربما يأتي اليوم الذي تحين فيه من جديد ساعة العودة الى القتال».

-------
ا ف ب

ليست هناك تعليقات: