السبت، 2 فبراير 2013

بوتين يناقش مع مجلس الأمن الروسي الوضع في سورية


شباب المهجر -- ناقش الرئيس الروسى فلاديمير بوتين مع الأعضاء الدائمين فى مجلس أمن روسيا الاتحادية الوضع فى سورية وبناء القوات المسلحة الروسية. وأفاد ديميترى بيسكوف السكرتير الإعلامى لبوتين أن الرئيس الروسي ناقش خلال الاجتماع المسائل القائمة المتعلقة بجدول الأعمال الدولي مع التركيز على الوضع في سورية كما جرى تبادل مفصل للآراء حول موضوع بناء القوات المسلحة الروسية مشيرا إلى أن الاجتماع تطرق إلى "مسائل الأمن الداخلي والخارجي".../...

و في سياق آخر أكد النائب الأول لرئيس مجلس الدوما الروسى إيفان ميلنيكوف أن القوى والبنى السياسية الإسرائيلية تؤيد المرتزقة والإرهابيين والمعارضة المتطرفة فى سورية وهى تسهم فى تسليحها وتمويلها لافتا إلى أن قيام طائرات حربية إسرائيلية بالاعتداء على سورية خرق فظ لجميع مبادىء القانون الدولى وميثاق الأمم المتحدة وعدوان سافر ضد دولة مستقلة ذات سيادة.

وأوضح ميلنيكوف خلال مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم أن هذا الاعتداء يؤكد مجددا أن الأحداث فى سورية ليست نزاعا داخليا بل تحولت إلى نزاع إقليمى وأن إسرائيل كانت على مدى تاريخها تستهتر بجميع القواعد الدولية وتتجاهل قرارات الأمم المتحدة لأنها تشعر بتأييد الولايات المتحدة لها.

وقال ميلنيكوف:" إنه ليس من شك في أن إسرائيل أعلمت الإدارة الأمريكية بأنها تخطط للقيام بغارة جوية على الأراضي السورية ولقد كانت لدى الإدارة الأمريكية إمكانية لوقف هذا العمل العدواني ولكنها لم توقفه وبذلك فإن دعم الولايات المتحدة وحلفائها هو الذي يسمح لإسرائيل بممارسة سياستها وأعمالها العدوانية".

وأكد ميلنيكوف أن محاولة تبرير الغارة الجوية الإسرائيلية بأنها كانت ضد قافلة من السيارات العسكرية لا يفيد في الأمر شيئا على الإطلاق لأن إسرائيل لاتملك أي حق على الإطلاق للقيام بهجوم جوي على أهداف سورية معربا عن اعتقاده بأن مخططات التدخل الخارجي في سورية وبعض الدول العربية الأخرى لم تعد مجرد مخططات فحسب بل جرى تنفيذها في بعض الدول العربية حيث لا يمكن تجاهل ما حدث في ليبيا التي أصبحت مرتعا للإرهاب عمليا.

وأشار النائب الأول لرئيس مجلس الدوما الروسى إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاءهما لا تريد رؤية سورية دولة قوية تشكل عمادا للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وتسعى لإيجاد حلول عادلة لجميع القضايا الإقليمية والتسوية السلمية في المنطقة ولذلك يحاولون تفتيتها وتقويض حكومتها الشرعية.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: