الجمعة، 8 فبراير، 2013

اليسار المغربي يدين الجريمة النكراء التي طالت ...

المناضل اليساري شكري بلعيد


الإدانة كل الإدانة  للجريمة النكراء التي طالت المناضل اليساري شكري بلعيد

شباب المهجر (مراسلة) من محمد الغفري -- اغتيل صباح الأربعاء 06 فبراير 2013 المناضل اليساري شكري بلعيد الأمين العام لحزب حركة الوطنيين الديمقراطيين الموحد والقيادي في الجبهة الشعبية اليسارية المعارضة، على يد مجهولين أمام بيته بضاحية المنزه بتونس. وشكري بلعيد المحامي والحقوقي أحد المعارضين لنظام بنعلي الفاسد، وأحد الفاعلين السياسيين البارزين، المناضلين من أجل أن تنتصر الديمقراطية و الحرية و المناهضين للفكر الرجعي, الرافض للديمقراطية و الحداثة و  المتبني للعنف و التعصب لفرض استبداده باسم دين بريء منه و من تطرفه.../...

إن اغتيال هذا المناضل يعتبر اغتيالا سياسيا لا يستهدف شكري بلعيد بكل ما يرمز إليه فقط، وإنما يهدف لتحريف مسار الثورة التونسية  في بناء الديمقراطية التي طالما قدم من أجلها شعب تونس  و قواه الديمقراطية تضحيات كبيرة، و بالتالي الزج بتونس في حرب داخلية، وضرب التعددية السياسية والفكرية. كما يستهدف جميع الأصوات المناهضة للفكر المتطرف والاستبداد الديني الجديد.

 إن اغتيال شكري بلعيد  رسالة موجهة  من أأعداء الحرية و الديمقراطية إلى كافة الشعوب العربية وقواها التقدمية واليسارية - بالخصوص - المناضلة من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

إن تجمع اليسار الديمقراطي: المؤتمر الوطني الاتحادي والنهج الديمقراطي و حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والحزب الاشتراكي الموحد (بالمغرب) يدين بشدة هذه الجريمة النكراء التي طالت أحد قادة النضال الديمقراطي واليسار التونسي ، و يعتبر أن هذا الأسلوب الهمجي رسالة بالرصاص والدم والغدر لتحويل تونس عن مسار بناء الدولة الديمقراطية الحداثية و لاغتيال الثورة.

 وبهذه المناسبة تقدم الأحزاب الموقعة أسفله تعازيها الحارة إلى أسرة الشهيد ورفيقاته ورفاقه في حركة الوطنيين الديمقراطيين الموحد والجبهة الشعبية، والى كافة أحرار تونس. ويعلن عن تضامنه المطلق مع كل اليساريين والديمقراطيين التونسيين، ويطالب من الرئاسة والحكومة التونسيتين بالكشف عن المجرمين القتلة وإعمال القانون في حقهم.

 كما تعتبر الأحزاب الموقعة أن سياسية الاغتيالات كما خطط لذلك القتلة المجرمون. لن تثني القوى الديمقراطية التونسية عن مسار نضالها المجيد من اجل الديمقراطية و صراعها القوي ضد الفكر الرجعي، الإرهابي حتى يتم الانتصار للقيم التي ناضل من أجلها الشهيد. و تدعو كافة مناضلاتها و مناضليها للتعبير عن إدانتهم لهذه الجريمة بكافة الأشكال النضالية.


التوقيـــع:

الحزب الاشتراكي الموحد                     حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي

المؤتمر الوطني الاتحادي                      حزب النهج الديمقراطي

ليست هناك تعليقات: