الأربعاء، 13 فبراير، 2013

أوباما يتعهد بالدفاع عن حقوق الانسان في الشرق الاوسط ...

وإجراء صارم

 ضد كوريا الشمالية و إيران


شباب المهجر -- تعهد الرئيس الامريكي باراك أوباما مساء الثلاثاء بمواصلة الضغط على النظام السوري ومواصلة الدفاع عن حقوق الانسان في دول منطقة الشرق الأوسط التي سيزورها في اذار/ مارس المقبل. وقال أوباما في خطابه السنوي حول حالة الاتحاد أمام الكونغرس "في الشرق الأوسط، سوف نقف الى جانب المواطنين الذين يطالبون بالحقوق الدولية وسوف ندعم العمليات الانتقالية نحو الديمقوراطية".../...

واضاف "سوف تكون العملية محفوفة بالمخاطر ولن نتمكن من الادعاء باننا نملي عملية التغيير في دول مثل مصر. ولكن بامكاننا وسوف نعمل على الحض على احترام الحقوق الاساسية لكل الشعوب".

ولكن اوباما الذي سسوف يتوجه الى اسرائيل والاردن والاراضي الفلسطينية في 20 و21 اذار/ مارس لم يقدم اي اقتراح ملموس لمنطقة تشهد فيها سوريا نزاعا منذ عامين اوقع سبعين الف قتيل حسب الامم المتحدة.

وقال أوباما ايضا "سوف نواصل ممارسة الضغط على النظام السوري الذي يغتال شعبه وسوف ندعم قادة المعارضة الذين يحترمون حقوق جميع السوريين". ورفض اوباما منذ اندلاع الحرب تقديم السلام للمعارضة السورية.

وختم الرئيس الامريكي بالقول "نحن بكل حزم مع اسرائيل في مطالبتها بامنها وبسلام دائم. هذه هي الرسائل التي سأوجهها الشهر المقبل عندما اتوجه الى الشرق الاوسط".

كما تعهد الرئيس الأمريكي بأن يقود العالم في سبيل "اتخاذ إجراء صارم" ردا على تهديدات البرامج النووية لإيران وكوريا الشمالية.

وقال أوباما خلال خطابه إن "استفزازات من النوع الذي شهدناه الليلة الماضية (من جانب كوريا الشمالية) سيؤدي فقط إلى عزلهم (مثل تلك الدول) بينما نقف إلى جانب حلفائنا ونعزز دفاعنا الصاروخي".

وأوضح أوباما أنه على قادة إيران "إدراك أن هذا هو وقت التوصل لحل دبلوماسي … وسنفعل كل ما هو ضروري لمنعهم من الحصول على سلاح نووي".

----------------
ا ف ب ،  د ب أ 

ليست هناك تعليقات: