الاثنين، 11 فبراير، 2013

احتجاج من انصار الرئيس نجاد يجبر لاريجاني على قطع خطابه

رشقوه بالاحذية وقطع الفخار في مدينة قم


شباب المهجر -- قالت وكالة انباء العمال الايرانية شبه الرسمية ان رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني اضطر إلى قطع خطابه امس الاحد بعد ان رشقه محتجون بأحذيتهم وبقطع من الفخار يضعها بعض الشيعة تحت جباههم أثناء السجود وتسمى 'التربة الحسينية'.../... 

وكان لاريجاني (وهو على عداء سياسي معلن مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد) يتحدث في موقع ديني في مدينة قم المقدسة لدى الشيعة وهي المدينة التي يمثلها في البرلمان بمناسبة الذكرى 34 للثورة الاسلامية الايرانية التي اندلعت عام 1979.

وقالت الوكالة التي أوردت الخبر ونقلته عنها وكالة رويترز، ان اشخاصا بدأوا بعد وقت قصير من بداية الخطاب في ترديد هتافات ضده.

واضافت ان لاريجاني تحدث بعدها لمدة دقيقتين او ثلاث ثم قامت جماعة من حوالى 100 شخص من انصار احمدي نجاد في رشقه بالاحذية وقطع التربة. وقالت وكالة 'مهر' الايرانية للانباء ان لاريجاني حاول تهدئة الحشود قائلا 'يجب الا نفسد هذا الاحتفال العظيم بمثل هذه الاعمال'.

وظهر الخلاف بينه وبين احمدي نجاد في العلن الاسبوع الماضي عندما استغل الرئيس خطابا له في البرلمان في اتهام عائلة لاريجاني بالفساد وهي تهمة نفتها العائلة.

وتصاعدت الصراعات الداخلية بين النخبة السياسية الايرانية مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية التي تجرى في حزيران (يونيو) وما زالت مستمرة رغم دعوات القائد الاعلى الايراني علي خامنئي للمسؤولين المنتخبين للتوقف عن مثل هذه الأفعال.

وقالت وكالة انباء العمال الايرانية ان بعض الاشخاص حاولوا في الاحتفال حماية لاريجاني من الأشياء التي قذفت نحوه لكن الحشد بدأ في التحرك نحو رئيس البرلمان مما اجبره على المغادرة. وقالت وكالة انباء البرلمان ان عددا قليلا من الأشخاص حاولوا 'اثارة الفوضى' بترديد هتافات ضد لاريجاني.

ليست هناك تعليقات: