الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

باراك التقى ممثل “الثوار” في سوريا في مؤتمر “ميونيخ”

المعارضة السورية تستغيث

بإسرائيل


شباب المهجر -- نشرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” خبراً ذكرت فيه أن وزير الحرب الاسرائيلي إيهود باراك اجتمع يوم السبت الماضي مع ممثل ما يسمى “المعارضة السورية”. وأضافت الصحيفة ان ذلك حصل في آخر يوم لمؤتمر الأمن في مدينة “ميونخ”، والذي عقد باراك في إطاره ما لا يقل عن 16 لقاءً رسمياً مع قادة دول ووزراء دفاع وخارجية.../...

وروت الصحيفة قصة اللقاء، فأشارت الى أنه و”بينما كان يسير باراك مع حراسه في أحد الأروقة اقترب منه رجل في نحو الأربعين من عمره وعلى صدره تتدلى شارة المؤتمر. فأحاط رجال الأمن بالوزير وإلتصق أحد الحراس بالرجل ويده على السلاح.. فقال الرجل بالانجليزية بلكنة عربية “سيد باراك، أنا سوري، من دير الزور، عضو في الوفد السوري.. ساعدونا”.

وبناء على طلب باراك، كما جاء في الخبر الذي نشرته “يديعوت”، “انتقل الرجلان للحديث بالعربية. فوصف السوري بانفعال شديد ما يجتازه أبناء شعبه.. وقال:”هو (الرئيس السوري بشار الأسد) يذبحنا. أنتم فقط يمكنكم حقاً أن تساعدونا. أعرف ان لديكم طائرات أف 16 جد ناجعة”.

تتابع “يديعوت” :”هنا أوضح باراك لمحادثه بأن المساعدة الاسرائيلية لن تحقق للمعارضة السورية أي منفعة، بل العكس. ولكن السوري - بحسب الصحيفة – أصرّ وأضاف بأن رجال المعارضة بعثوا برسائل الى الرئيس شمعون بيرس وإلى رئيس مؤتمر الرؤساء في الولايات المتحدة، ولكنهم لم يتلقوا جواباً بعد”. لتختم الصحيفة العبرية الخبر بالقول:”إن الرجلان ودعا بعضهما بالعناق”. وقال باراك، “حسب فهمي، معاناتكم لن تستمر لزمن طويل آخر”.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: