السبت، 16 فبراير، 2013

الائتلاف السوري يرفض أن يشمل الحل السياسي الأسد ...

والقيادات الامنية و العسكرية السورية


شباب المهجر -- أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض يوم 15 فبراير/شباط انه مستعد للتفاوض مع أي من أعضاء الحكومة السورية غير المتورطين بالاحداث على موضوع رحيل الرئيس بشار الاسد، مؤكدا ان اي حل سياسي للازمة لا يمكن ان يشمل الاسد واركان نظامه.../...

وقال الائتلاف في بيان صدر غداة اجتماع عقدته الهيئة السياسية للائتلاف في القاهرة، بعد تصريحات لرئيس الائتلاف احمد معاذ الخطيب ابدى فيها استعدادا مشروطا للحوار مع ممثلين للنظام "ان بشار الأسد والقيادة الأمنية - العسكرية المسؤولة عن القرارات التي أوصلت حال البلاد إلى ما هي عليه الآن خارج إطار هذه العملية السياسية وليسوا جزءا من أي حل سياسي في سورية، ولابد من محاسبتهم على ما اقترفوه من جرائم".

واضاف البيان ان "الحل السياسي ومستقبل بلادنا المنشود يعني جميع السوريين بمن فيهم الشرفاء في أجهزة الدولة والبعثيون وسائر القوى السياسية والمدنية والاجتماعية ممن لم يتورطوا في جرائم ضد أبناء الشعب السوري والذين لا يمكن ان يكون بشار الأسد وأركان نظامه ممثلين لهم".

وطلب الائتلاف من اعضاء مجلس الامن لا سيما روسيا والولايات المتحدة، ان "تؤمن الرعاية الدولية المناسبة والضمانات الكافية لجعل هذه العملية ممكنة، وان تتبنى الاتفاق الذي يمكن ان ينتج عنها عبر قرار ملزم في مجلس الامن الدولي".

وشدد على ان "باب الحل السياسي الذي يضمن حقن الدماء والاستقرار والحفاظ على مؤسسات الدولة لن يفتح إلا عبر تغيير موازين القوى على الأرض، بما يعني ذلك من إمداد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وهيئة الأركان العسكرية المشتركة بكل أسباب القوة".

وكان الخطيب ابدى في نهاية يناير/كانون الثاني استعداده للجلوس مع ممثلين للنظام شرط الا تكون ايديهم "ملطخة بالدماء"، وذلك للتحاور على "رحيل النظام".

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: