الأربعاء، 6 فبراير 2013

بلغاريا تتهم "حزب الله" في ارتكاب تفجير بورغاس ...

وميقاتي يؤكد

 استعداد بلاده للتعاون في التحقيق


شباب المهجر -- صرح تسفيتان تسفيتانوف وزير الداخلية البلغاري الثلاثاء 5 فبراير/شباط أن اثنين من المشتبه بضلوعهم في تفجير الحافلة السياحية في مطار بورغاس في صيف عام 2012، هما عضوان في "حزب الله" اللبناني. من جانبه أكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي استعداد بلاده للتعاون في التحقيق بملابسات هذا الهجوم.../...

وفي الأثناء دعت واشنطن الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ خطوات فعالة ضد "حزب الله". وقال مستشار البيت الأبيض في شؤون مكافحة الإرهاب جون برينان المرشح لتولي منصب مدير "سي أي إي" إنه يجب على أوروبا وغيرها من حفلاء واشنطن الدوليين قطع طرق تمويل "حزب الله" وتدمير "شبكتها العملياتية" من أجل منع وقوع هجمات من هذا النوع في المستقبل.

وكان التفجير الانتحاري قد وقع يوم 18 يوليو/تموز الماضي في مطار بورغاس بحافلة سياحية تقل مجموعة من الإسرائيليين، ما أدى إلى مقتل 7 أشخاص، بينهم 5 اسرائيليين والسائق البلغاري، إضافة للإنتحاري نفسه، في حين أصيب ما يزيد عن 30 شخصا جراء التفجير.

وتنقل الوكالة كلمات الوزير التي جاء فيها: "لقد تبين لنا أن إثنين (من المشتبه بهم) هما عضوان ينتميان إلى حزب الله". وأشار سفيتانوف كذلك إلى أن المتهمين كانا يحملان جوازي سفر كندي واسترالي.

وكان قد ذكر سابقا أن منفذ الهجوم هو إنتحاري يحمل جنسية أجنبية، وهي الحقائق التي توصلت إليها جهات التحقيق. كما طُرحت كذلك روايات تقول أن منفذ الهجوم لم يكن يعلم أنه يحمل على جسده متفجرات. وأوردت وسائل إعلام إفتراضات بأن منفذ التفجير قد يكون ناقل مخدرات تم استغلاله "على عماه". إضافة إلى ذلك كانت هناك رواية أخرى تلخصت في أن الشخص الذي نفذ التفجير كان تحت تأثير مخدر قوي ولم يكن يعي تصرفاته.

من جانب أخر، كان سميتانوف قد صرح في وقت سابق أنه عاون الإرهابي ما لايقل عن ثلاثة أشخاص أخرين، استخدمموا جميعا أثناء تواجدهم في بلغاريا أوراقا ثبوتية مزورة، عبارة هي عن رخص قيادة سيارات صادرة من ولاية ميتشغان الأمريكية.


كندا: أحد المشتركين بتفجير حافلة الاسرائيليين في بلغاريا يحمل الجنسيتين الكندية و اللبنانية


صرح وزير الخارجية الكندي جون بيرد الثلاثاء 5 فبراير/ شباط بان شخصا يحمل الجنسيتين الكندية واللبنانية شارك في تفجير حافلة السياح  الاسرائيليين في بلغاريا.

وقال بيرد للصحفيين "يمكنني تأكيد أن الفرد المقصود يحمل جنسية مزدوجة ويقيم في لبنان وأعتقد أنه لا يزال طليقا". وأضاف قوله انه لا يمكنه تحديد هوية الشخص الذي يحمل الجنسيتين الكندية واللبنانية.

يذكر ان واشنطن دعت الدول الاوروبية الى التحرك لمواجهة حزب الله اللبناني بعد أن اتمهته بلغاريا بالوقوف وراء الاعتداء الذي استهدف سياحا إسرائيليين في مدينة بورغاس البلغارية العام الماضي وأسفر عن مقتل 6 أشخاص.


نتانياهو: التحقيق في ملابسات الهجوم في بورغاس أكد الوجه الحقيقي لـ"حزب الله"


أعرب رئيس لوزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتانياهو عن أمله بأن تقوم الدول الأوروبية باستنتاجات صحيحة حول "الوجه الحقيقي لجماعة "حزب الله" اللبنانية".

وأوضح نتانياهو في خطابه خلال مراسم تنصيب البرلمان الجديد يوم 5 فبراير/شباط: "إن نتائج التحقيق (في تفجير بورغاس ببلغاريا) التي أعلنت اليوم واضحة تماما. "حزب الله" يتحمل مسؤولية كاملة عما حدث في بورغاس. هذا دليل آخر على ما كنا نعرفه أن "حزب الله" وإيران التي تقوده ينفذان حملة إرهابية عالمية النطاق".

وواصل نتانياهو: "إن العملية الإرهابية في بورغاس هي حلقة في سلسلة طويلة من العمليات الإرهابية التي خطط لها ونفذها "حزب الله" وإيران"، مشيرا إلى أن هذه السلسلة "تضم هجمات في تايلند وكينيا وتركيا والهند وآذربيجان وقبرص وجورجيا".

وشدد نتانياهو على أن كل هذا "يحدث بالتزامن مع الدعم الذي يقدمه "حزب الله" وإيران لنظام بشار الأسد في سورية".

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن امتنانه لحكومة بلغاريا "للتحقيق الشامل والمهني في ملابسات العملية الإرهابية في بورغاس عام 2012 التي قتل فيها ستة مواطنين أبرياء، منهم خمسة إسرائيليين وبلغاري".

كما تحدث نتانياهو عن غير ذلك من  "التحديات الخطيرة" أمام نواب الكنيست الجديد الذين تم انتخابهم يوم 22 يناير/كانون الثاني وقال: "إلى جانب التزامنا بمهمة تحسين الظروف المعيشية للإسرائيليين، يجب علينا تقديم الضمانات الأمنية لهم أمام التحديات التي نواجهها، بخاصة أن نحاول تحقيق سلام آمن وواقعي مع جيراننا".

كما ألقى الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريس هو الآخر خطابا أمام النواب الجدد أكد فيه ضرورة تكليف الأمم المتحدة بتشكيل الحكومة الانتقالية في سورية. وشدد بيريس على أن الإدارة الإيرانية الحالية تمثل خطرا على إسرائيل وعلى الدول العربية.

-------
وكالات  

ليست هناك تعليقات: