السبت، 2 فبراير، 2013

فيديو .. قوات الأمن تسحل مواطن أما قصر الاتحادية ..

والقضية تأخذ أبعادا

 سياسية وقانونية وانسانية خطيرة


شباب المهجر -- قال اللواء هاني عبد اللطيف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، مساء الجمعة، إن اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أمر بإجراء تحقيق عاجل وسريع في واقعة الفيديو المُصور الذي بثه برنامج «الحياة اليوم»، التابع لقناة «الحياة»، لضباط ومجندين بالأمن المركزي يقومون بسحل متظاهر، وتجرديه من ملابسه بالكامل وجره بالأرض والاعتداء عليه بالضرب، أمام قصر الاتحادية.../...

وأضاف اللواء هاني عبد اللطيف أن الوزير، أمر بأن يتم رفع نتائج التحقيقات بسرعة عاجلة، وأنه أكّد أن الوزارة ترفض هذا التصرف مهما بلغت ضغوط العمل، وأن الداخلية ترفض أن يتورط ضباطها وجنودها في مثل هذه الاعتداءات التي تؤثر على العلاقة بين الشرطة والشعب.

و قال اللواء هاني عبد اللطيف ، المتحدث بإسم وزارة الداخلية ، معلقا علي سحل الأمن المركزى لمتظاهر وتعريته تماما في محيط قصر الإتحادية ، " انه مشهد مؤسف وأليم ووزير الداخلية علم بالواقعة وأمر بمحاسبة الضباط والمجندين الذين قاموا بهذا الفعل".

وأكد عبد اللطيف ، خلال مداخلة هاتفية في برنامج الحياة اليوم ، أن ضغوط العمل ، التي يلاقها ضباط الشرطة ، ومجندى الأمن المركزى في الشارع قد يكون دفعهم الي ذلك ، مشيرا الي أن الشارع المصرى يمر بأزمة ، ووزارة الداخلية لن تترك أمن المواطنين مهما حدث من ظروف.


وشدد المتحدث بإسم الداخلية ، أن الوزارة ستقوم بمحاسبة الضباط ، ومواجهة هذا الحادث بواقعية شديدة ، مضيفا الي أن وزارة الداخلية مؤسسة بعيدة عن السياسة وعن أى فصيل سياسي في الشارع الأن.

هذا وطالب متظاهرون باستقالة وزير الداخلية وإحالة المسؤولين الأمنيين عن هذا الاعتداء السادي الفاضح ضد مواطن مسالم.

وعلم صباح اليوم أن محامون رفعوا شكوى إلى النائب العام من أجل توقيف ومتابعة العناصر الأمنية التي قامت بهذا الفعل الشنيع وادعت أن ذلك تم تحت ضغط العمل.

وقد تم تداول الفيديو الذي يصور مشهد السحل الرهيب بشكل واسع على المواقع الاجتماعية والالكترونية المصرية والعربية والدولية، وعلق ناشطون أن الشرطة ما كانت لتتصرف بهذا الشكل وما كانت لتقتل المواطنين لولا تلقيها تعليمات واضحة من نظام مرسي "المجرم" وفق تعبيرهم.


شاهد سحل مواطن فى  أحداث الاتحادية

ليست هناك تعليقات: