الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

بحث يكشف أن الأطر المغربية تتقاضى أعلى الأجور ...


في منطقة شمال إفريقيا


شباب المهجر -- كشفت مؤسسة "ميرسر إنترناسيونال" في دراسة أنجزتها حول الأجور في المغرب والجزائر وتونس ومصر، أن الأطر المغربية تتقاضى أعلى الأجور في المنطقة متبوعة بمصر وتونس والجزائر في المرتبة الأخيرة. وأبرزت ذات المؤسسة، أن أكبر زيادة في الأجور في السنتين المنصرمتين، عرفتها مصر وصلت إلى 12٪، وصاحبتها بالمقابل، نسبة تضخم قدرت ب 11.09٪ مقابل 6.2٪ في السنوات الماضية، مضيفة أن نسبة الزيادة في الأجور بالنسبة للمغرب وتونس والجزائر انحصرت بين 6 و7٪ ، مقابل نسبة تضخم قدرت بحوالي 3 حتى 2٪ في تونس والمغرب والجزائر.../...

وأوضحت المؤسسة أن الزيادة التي عرفتها الأجور المغربية كانت ضعيفة، بسبب التحكم في المطالب الإجتماعية والاستقرار السياسي، مقارنة مع دول أخرى، فإن الأجور تبقى مرتفعة، ويرجع ذلك إلى النسبة المرتفعة للتعويضات المصاحبة للأجر الأساسي والمقدرة بحوالي 20٪ مقابل 4٪ ، مثلا في تونس.

وذكرت المؤسسة أن معدل الأجر الأساسي في الدول المذكورة يتراوح مابين 60 و70٪، وهي نفس النسبة في المغرب، إلا أن التعويضات والامتيازات والمبالغ الإضافية تجعل الأجور عالية، خصوصا بالنسبة للمناصب العليا ولمسيري المؤسسات الكبرى..

وأشارت المؤسسة إلى أن المغرب ومصر يشكلان مركزي القرار بالنسبة لعدد كبير من الشركات المتعددة الجنسية. مما يجعل الأجور متقاربة بالنسبة للمسيرين والمديرين، حيث تم تقديرها في المغرب مابين 75 ألف و180 ألف أورو(مليونا درهم) ومابين 60 ألف و180 ألف أورو في مصر، ومابين 49 ألف و120 ألف أورو في تونس ومابين 40 ألف أورو و120 ألف أورو في الجزائر.

ولفتت المؤسسة الانتباه في ذات السياق، إلى غياب أطر مكونة وحاملة للشواهد في هذه البلدان، مما يجعل الزيادة في أجور الأطر الموجودة أمراً طبيعياً من أجل تحفيزها على العمل والاستمرار في المردودية.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: