الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

جبهة النصرة: الإئتلاف السوري هشٌ وبعيد عن طموح الشارع


شباب المهجر -- تُثير “جبهة النصرة لأهل الشام” العديد من التساؤلات لدى المتابعين لحراكها، حول حقيقة علاقتها بدولة العراق الإسلامية، وارتباطها بتنظيم القاعدة، وموقف الجبهة من الإئتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، والجيش الحر. كما لوحظ في الآونة الآخيرة تزايد عمليات جبهة النصرة العسكرية النوعية، وتوسع نفوذها في عدة محافظات، وامتداد نشاطها للعمل العسكري،ووسط الجدل الذي أحدثته “جبهة النصرة” ومستقبلها السياسي، ونداءاتها لتطبيق الشريعة الإسلامية.../...

وردا على سؤال من وكالة “الاناضول” لمسؤول  المكتب السياسي في جبهة النصرة ـ بحلب: ”كيف تُؤمّنون السلاح؟ وهل ما لديكم يكفي لمواجهة النظام؟

اجاب:ن ُؤمّن السلاح من الغزوات والعمليات ضد الجيش الأسدي، ونرجو أن نُؤمن كميات أكبر في مرحلة مقبلة إن شاء الله.

وسأل: ”أبو محمد الجولاني” ـ المسؤول العام لجبهة النصرة ـ وغيره قدّموا (الشكر) للإئتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة والثورة، لرفضهم قرار الولايات المتحدة الأمريكية بإدراج جبهة النصرة ضمن قائمة الجماعات الإرهابية هل لكم أن توضحوا لنا أكثر طبيعة موقفكم من الائتلاف ونظرتكم تجاهه؟

هذا الكلام ليس دقيقا لأن الشيخ لم يحدد أية جهة، ولكن كلامه كان عاما لكل مخلص وشريف، والإئتلاف محاولة إيجاد بديل لبشار الأسد، ولكنه هشٌ ومفككٌ وهو بعيد جدا عن طموح الشارع.

--------------------
وكالات + ميباموراما

ليست هناك تعليقات: