السبت، 16 فبراير، 2013

مقتدى الصدر يدعو لإسقاط نظام البحرين ...

ويؤكد استعداد أنصاره لدعم الثوار


شباب المهجر -- طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، الحكومة البحرينية بالإفراج عن المعتقلين من متظاهريها، وهدد بتصرف آخر في الأيام المقبلة إن لم تطلق سراحهم، موجها اتباعه بالخروج في تظاهرات مؤيدة للشعب البحريني. وقال بيان للصدر تلاه إمام صلاة الجمعة بمدينة الصدر الشيخ ناصر الساعدي، إن "سجون البحرين ملئت بالمعارضين والثوار لا لذنب اقترفوه بل لأنهم قالوا لا اله إلا الله"، متسائلا عن "الديمقراطية التي تتحدث عنها حكومة البحرين".../...

وطالب البيان "الحكومة البحرينية بالإفراج عن المعتقلين فورا ودون تأخير"، مهددا "سيكون لنا تصرف آخر في الأيام المقبلة أن لم تعمد الحكومة الى الإفراج عنهم".

ودعا الصدر انصاره إلى "الاستعداد لنصرة الثوار ولن يحول دون ذلك اي محتل او دكتاتور". وعقب انتهاء صلاة الجمعة خرج المصلون في مسيرة تضامنية حملوا فيها اعلام دولة البحرين ورددوا شعارات التضامن مع المتظاهرين.

وقال رئيس اللجنة القانونية في مجلس محافظة بغداد صبار الساعدي الذي كان من بين المتظاهرين، في حديث إلى (المدى برس)، إننا "خرجنا في هذه التظاهرة استجابة لتوجيهات السيد مقتدى الصدر للتظاهر نصرة لابناء البحرين"، مؤكدا "نحن نؤيد اسقاط الحكم الدكتاتوري الموجود في البحرين".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا في 12 شباط الحالي، اتباعه الى التظاهر بعد صلاة الجمعة المقبلة تأييدا للشعب البحريني.

وقال مكتب الصدر المركزي بالنجف في بيان "ندعو المؤمنين جميعا للخروج بتظاهرات سلمية بعد انتهاء مراسم صلاة الجمعة المباركة في عموم العراق كل بمحافظته"، مضيفا أن "التظاهرة هي تأييداً ونصرةً لأبناء الشعب البحريني المظلوم".

وأشار بيان مكتب الصدر إلى أن "البحرينيين يعيشون الذكرى الثانية لانطلاق ثورتهم المطالبة بالإصلاحات ورفع الظلم والحيف وإلغاء التهميش وإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء".

يذكر أن البحرين تشهد منذ آذار من عام 2011 الماضي، تظاهرات حاشدة تطالب بتغيير النظام تحولت إلى صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية التي تساندها قوات درع الجزيرة، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من المتظاهرين.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: