السبت، 2 فبراير، 2013

مقتل ستة في اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين في البقاع


شباب المهجر -- قالت مصادر أمنية ان أربعة جنود واثنين من المسلحين قتلوا الجمعة في اشتباكات في وادي البقاع شرق لبنان بعد أن هاجم مسلحون وحدة من الجيش. وقالت المصادر ان القتال كان لا يزال مستمرا في بلدة عرسال وهي منطقة قريبة من الحدود مع سورية حيث يقاتل مسلحون للإطاحة بالرئيس بشار الاسد. واصدر الجيش اللبناني بيانا يؤكد مقتل اثنين من جنوده بينهما ضابط وطوقت قواته المنطقة.../...

وقال البيان 'إن قيادة الجيش إذ تدعو أهالي البلدة إلى التجاوب الكامل مع الإجراءات التي ستتخذها قوى الجيش تباعا لتوقيف جميع مطلقي النار تحذر بأنها لن تتهاون في التعامل مع أي محاولة لتهريب المسلحين أو إخفائهم وسيكون مرتكبوها عرضة للملاحقة الميدانية والقانونية'.

وقال سكان ان الإشتباكات إندلعت بعد أن دخل الجيش المنطقة لالقاء القبض على شخص يشتبه بانه من جبهة النصرة التي تقاتل للاطاحة بالاسد ويعتقد انه كان يتنقل كثيرا بين لبنان وسورية.

لكن أحد السكان قال بعدما طلب عدم الكشف عن اسمه نظرا لحساسية المسألة إنه يعرف الرجل المطلوب. واضاف أن الرجل ليس من المقاتلين وإنه أب لسبعة أطفال ويعمل في إصلاح الغسالات وساعد المقاتلين السوريين بشكل سلمي.

واضاف 'إنه ناشط ايضا ويساعد الثورة السورية'.

وكان المسلحون السوريون قد اختبأوا وأعادوا تنظيم صفوفهم في المدن والقرى على الجانب اللبناني من الحدود الجبلية غير المرسومة جيدا بين البلدين خلال الانتفاضة التي بدأت باحتجاجات سلمية ثم ما لبثت ان تحولت الى اعمال عنف.

وأطلق الجيش السوري قذائف الهاون عبر الحدود وعبر بعض الجنود السوريين مرارا الى لبنان لقتال المسلحين. وقتلت القوات السورية ايضا لاجئين مدنيين فارين من العنف.

-------
رويترز

ليست هناك تعليقات: