الجمعة، 8 فبراير، 2013

بوغدانوف: شركاؤنا في جنيف حرضوا على رفض الحوار ...

ولم يسيروا في طريق الحل حتى النهاية


شباب المهجر -- أكد ميخائيل بوغدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نائب وزير الخارجية أن الحل الوحيد للأزمة في سورية يأتي عبر الحوار الذي يجمع كل الأطراف من دون استثناء وأن روسيا تهدف لمساعدة السوريين في بناء مستقبلهم على مبدأ "المصالحة الوطنية والاتفاق والسلام المدني".../...

وشدد بوغدانوف في حديث لقناة "روسيا اليوم" بمناسبة العيد المهني لوزارة الخارجية الروسية على أن البيان الختامي لمجموعة العمل حول سورية في جنيف يبقى قاعدة لا بديل لها من أجل العمل على حل الأزمة وأن بعض الشركاء في جنيف شجعوا المعارضة السورية على رفض مبدأ الحوار.

وأوضح بوغدانوف أن روسيا اقترحت أفكارا مختلفة حول كيفية تنفيذ بيان جنيف الذي تم اعتماده بالإجماع ووضعت كل إمكانياتها بهذا المجال والبدء بالحوار وأن بعض المسائل يجب تحديدها وتدقيقها من قبل السوريين أنفسهم عندما "يجتمع ممثلو جميع الأطراف حول طاولة المفاوضات".

وقال نائب وزير الخارجية الروسي: "لكن بعض شركائنا الذين شاركوا في جنيف لم يسيروا في الطريق حتى النهاية كما أنهم لم ينفذوا المهام المنوطة بهم من الاتفاقية ودعموا وشجعوا البعض من المعارضة لرفض الحوار وقالوا لا للحوار وفقط لإسقاط النظام والاستمرار حتى الانتصار باستخدام وسائل العنف وهذا شيء مؤسف جدا".

ولفت بوغدانوف إلى أن بلاده اقترحت التصديق على البيان في مجلس الأمن لزيادة ثقل الوثيقة والحصول على دعم مضمون من المجلس بصفته مؤسسة دولية مسؤولة عن السلام والأمن على الصعيد العالمي "ولكن دعوتنا لم تسمع".

وعبر بوغدانوف عن ألمه لما يحصل في سورية "من انهيار في البنية التحتية وما يتعرض له الكثير من المعالم التاريخية والآثار التي تعتبر ملكا للبشرية جمعاء وليس فقط للشعب السوري حيث يجري تدمير المدن التاريخية". وأضاف: انطلاقا من موقف الشعور والتضامن مع الشعب السوري فإننا نتصل مع جميع مكوناته ونتصور أنه لا يوجد طريق آخر سوى الحوار الوطني الواسع بدون استثناء أي طرف من الأطراف.. بالطبع نحن لا نتكلم عن الإرهابيين والمتطرفين الذين لا يفهمون لغة السياسة ويميلون لحل مشاكلهم عن طريق العنف والقتل فقط.

ليست هناك تعليقات: