الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

متظاهرون تونسيون ينددون بالغنوشي ...

ويطالبون باستقالة حكومة العمالة


شباب المهجر -- تظاهر مئات التونسيين أمس أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي "البرلمان" للمطالبة باستقالة الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية وذلك بمشاركة أرملة شكري بلعيد القيادي المعارض الذي اغتيل الأربعاء الماضي أمام منزله بالعاصمة. وذكرت "ا ف ب" أن المتظاهرين الذين رفعوا علم تونس وصور بلعيد رددوا شعارات تطالب باستقالة "حكومة العمالة" وشعارات معادية لراشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الذي تتهمه عائلة بلعيد باغتياله.../...

وقالت بسمة الخلفاوي أرملة بلعيد التي شاركت في التظاهرة "على هذه الحكومة أن تستقيل اليوم وليس غدا أو بعد غد.." مضيفة إن اغتيال بلعيد يشكل "منعطفا خطرا في تونس".

من جهة ثانية حذرت منظمة حقوقية تونسية من "تواصل التهديد بالاغتيال السياسي ضد العديد من الشخصيات السياسية والديمقراطية" في تونس بعد اغتيال بلعيد.

وقالت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان المستقلة في بيان إنها "تحذر من تمادي أصحاب الدعوات الدينية المنافية لحقوق الإنسان في الترويج لنفسها في الإعلام ودور العبادة والاجتماعات العامة وتواصل التهديد عبر شبكة الانترنت بالاغتيال السياسي ضد العديد من الشخصيات السياسية والديمقراطية المعارضة".

وطالبت الرابطة "السلطات السياسية بأداء واجباتها وتطبيق القوانين لوضع حد لهذه التجاوزات التي أدت من قبل إلى مقتل لطفي نقض" ممثل حزب (نداء تونس) المعارض داعية الدولة إلى "الاضطلاع بدورها كاملا واحتكار ممارسة العنف الشرعي والإسراع بحل ما يسمى رابطات حماية الثورة وكل الميليشيات والتنظيمات العنيفة وفتح تحقيق محايد في كل الجرائم التي نسبت إليها".

ويصف معارضون رابطة حماية الثورة بـ"الميليشيات الإجرامية" ويقولون إن حركة النهضة تستعملها لـ"تصفية حساباتها" مع خصومها السياسيين.

ليست هناك تعليقات: