الاثنين، 11 فبراير، 2013

الوهابية تهدّد وحدة المجتمع التونسي السنّي


شباب المهجر (تقرير) من اعداد: مريم التايب / تونس -- ترى قطاعات واسعة من التونسيين أن وحدة مجتمعهم السني المالكي تتهددها “أخطار التمزق الديني والمذهبي” في ظل تنامي سريع ومريب لسطوة التيارات السلفية التي لم تتردد في أكثر من مناسبة بالتهديد بـ “حرب لا تبقي ولا تذر” من أجل تطبيق “شرع الله” وبناء “دولة الخلافة الراشدة” و”رفض مدنية الدولة” و”النظام الجمهوري العلماني الكافر”.../...

ولا يتردد غالبية التونسيين في القول إن بلادهم “تخطو نحو الفتنة” بعد أن تحول الاستقطاب السياسي والاحتقان الاجتماعي إلى “مأزق حقيقي” استغله السلفيون ليبسطوا نفوذهم بالعنف على المشهد العام في المجتمع ابتداء من منابر المساجد إلى الفضاءات الثقافية مرورا بالساحات العامة، يهاجمون فيها كل من خالفهم الرأي تحت عنوان “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في حالة شبيهة بميليشيات الشرطة الدينية.

ولم تكن خشية التونسيين من الزج ببلادهم في فتنة دينية ومذهبية مجرد تخمين بل هي خشية تغذيها ممارسات الجماعات السلفية وممارساته وخلال الفترة الأخيرة زج السلفيون بالمجتمع التونسي في حالة من “الرعب” بعد أن تجاوزت أعمالهم ممارسة العنف وانتهاك الحريات إلى السعي إلى “فرض مفهومهم للإسلام وللشريعة الإسلامية” وإلى “المطالبة ببناء دولة إسلامية ومجتمع إسلامي”، وفق فهمهم طبعا.

وينحدر التيار السلفي من الوهابية الذي تتمركز بالمملكة العربية السعودية وهي حركة إسلامية سياسية نشأت في القرن ال18 واتهمت كل من يتبع المذاهب السنية بالشرك، مما أدى إلى شن حروب راحت ضحيتها العديد من الأرواح.

ويرى الوهابيون أنهم هم أهل السنة الحقيقيون وهم الفرقة الناجية الوحيدة من النار، أمّا من خالفهم فإمّا كافر أو مبتدع ضال أو لديه أخطاء في العقيدة، ونتج عن هذه الحروب قيام الدولة السعودية الأولى.

وجاءت الدعوة الوهابية بالمنهج السلفي بهدف ما تعتبره تنقية لعقائد المسلمين والتخلص من العادات والممارسات التعبدية التي انتشرت في بلاد الإسلام وتراها الوهابية مخالفة لجوهر الإسلام التوحيدي مثل التوسل، والتبرك بالقبور وبالأولياء، والبدع بكافة أشكالها.

ويصفها أتباعها بأنها دعوة إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والرجوع إلى الإسلام الصافي وهو طريقة السلف الصالح في اتباع القرآن والسنة أي عمليا عدم الاعتماد الكلي على المذاهب الفقهية السنية الأربعة والاعتماد المباشر على النص من القرآن والسنة وأقوال السلف الصالح وإجماع العلماء مدللين على ذلك بأقوال للأئمة الأربعة.

فعلى وزارة الشؤون الدينية أن تبدأ في خطة لتعزيز فقه المذهب المالكي الوسطي في البلاد، عبر توزيع عدد من المطبوعات التي توضح كيفية أداء بعض العبادات وفقا للمذهب المالكي ونشر خصائص المدرسة الفقهية المالكية و دورها في مواجهة الغلوّ والتطرّف والعمل على توحيد الشعائر والفتاوى.

كما على المؤسسة الرسمية أن تدخل في حوار مكثف وجدّي مع هذه الأوساط للتعرف إلى أسباب لجوئها إلى هذا الاختبار من منطلق الوعي بأنّ حالة التجانس التي كانت تشكّل ميزة من ميزات المجتمع التونسي لا يمكن المحافظة عليها في المطلق، لأنّ التعدد قانون اجتماعي خاصة في إطار العولمة والانفتاح والتأثير والتأثر.

وقد حذر مفتي الجمهورية في تصريح  صحفي من ظاهرة التكفير في تونس قائلا إنّ “ما نشاهده من اختلافات في كيفية أداء الصلاة هو ظاهرة شبابية من شأنها إدخال الاضطراب ونشر الفتنة وزرع الخصام والتشاحن والحيرة لدى المصلّين”.

وتابع الشيخ عثمان بطيخ “ما يقوم به بعض الشباب بدعوى إحياء السنّة ونبذ المذاهب وخاصة المذهب المالكي تصرّف ساذج لا ينمّ عن معرفة حقيقية بالفقه المالكي وإنّما هي أقوال سمعوها أو قرأوها في بعض المنشورات فرددوها عن غير وعي”.

ويشير المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي إلى أنّ محاولة إعادة الاعتبار للمذهب المالكي ليست خاصية تونسية فقط حيث تتبنى هذا التوجه دول مغاربية أخرى تشعر من خلال نخبها الفكرية والدينية بأنّ السلفية أصبحت تمثل تهديدا للمرجعية المذهبية المالكية وأصبحت السلفية في وجهها العنيف تشكل تهديدا للاستقرار السياسي والأمنيّ.

واعتبر بأن هذه الظاهرة هي ظاهرة إقليمية مرشحة لكي تتبلور أكثر وربّما يقع السعي إلى تنسيق بين الأجهزة الدينية الرسمية في دول المنطقة من أجل التوصل إلى سياسة مشتركة في هذا المجال.

كما حذر عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة من خطر الفكر الوهابي في تونس ومن فتح أبواب الفتنة، وقال “تمّ تنظيم دورتين تكوينتين في الفكر الوهابي”، وبيّن أن عددا  من الشيوخ السعوديين يأتون إلى تونس ويقومون بتعليم قواعد الفقه الحنبلي للشباب الحديث العهد بالصلاة.

وأوضح مورو أنّ شيوخ الوهابية يسعون إلى تهيئة الشباب التونسي لاستبعاد المذهب المالكي وإقرار المذهب الحنبلي باعتباره هو المذهب السلفي، مشيرا الى أن الشباب يتلقى مبلغا ماليا على هذا التكوين في الفكر الحنبلي.

من جهته، أكد المختص في الإسلام السياسي كمال الساكري أنه هناك تخريبا ممنهجا للمذهب المالكي في تونس من قبل أطراف خليجية خاصة من السعودية وقطر مقرا  بأن تونس تعيش بداية فتنة حقيقية.

 وأبرز أن الوهابية تتعاضم في تونس بالأئمة القادمين من السعودية، وقال إن المذهب الحنبلي أشد المذاهب انغلاقا وابتعادا عن العقل.

أما صلاح البوعزيزي الناطق الرسمي لأول حزب سلفي مرخص له في تونس، حزب جبهة الإصلاح، فقد اعتبر أن الفكر السلفي ليس محصورا في الوهابية، وشدّد على ضرورة التصدي لهذه الفتنة عن طريق نشر الفكر المالكي بتنظيم حلقات تكوينية للشباب في مذهب الإمام مالك.

-------
المصدر

ليست هناك تعليقات: