السبت، 16 فبراير، 2013

بوتين السياسة الخارجية الجديدة لروسيا صيغت ...

بمراعاة الأحداث الأخيرة

 في الشرق الأوسط


شباب المهجر -- أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن نظرية السياسة الخارجية الجديدة لروسيا الاتحادية صيغت بمراعاة التغيرات الأخيرة في العالم بما في ذلك الأزمة المالية العالمية والاضطربات التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.../...

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن بوتين قوله في اجتماع مجلس الأمن الروسي "إن النظرية ترتكز على ضرورة استخدام الأشكال والمناهج العصرية للعمل السياسي الخارجي بما في ذلك الدبلوماسية الاقتصادية وإدخال ما يسمى عناصر "القوة الناعمة" والاندماج الواعي في التيارات المعلوماتية العالمية".

وأوضح بوتين أن النظرية الروسية صيغت وفقاً لمرسوم صدر في أيار من العام الماضي وهو يولي الاهتمام المناسب لحقوق ومصالح المواطنين الروس بالداخل والخارج ومن المهم كذلك أنها تسترعي التغيرات الأخيرة في العالم وبوجه خاص الظواهر الكبيرة كالأزمة المالية والاقتصادية العالمية التي لا تزال مصدر إزعاج لنا جميعاً وإعادة توزيع موازين القوة في الشؤون العالمية والتصعيد الحاد للإضطربات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وارتفاع أهمية التقييم الثقافي الحضاري وقوة المنافسة في العالم.

وأكد بوتين أن المبادئ الرئيسية للسياسة الخارجية تبقى دون تغيير بالقول "هذه قبل كل شيء الشفافية والوضوح والبراغماتية والتصميم على تحقيق وحماية المصالح القومية وبالقطع تنفيذ ذلك دون أي نزاع أو صراع مع أحد".

وشدد بوتين على أن روسيا مهتمة بتوفير الظروف المواتية لتحقيق وتنفيذ الأهداف الاجتماعية والاقتصادية إضافة إلى مهام البناء الداخلي لدى وجود الدور المحوري للأمم المتحدة وسيادة القانون الدولي مبيناً أن روسيا توسع تعاونها المتنوع مع كل الشركاء على أساس "مبدأ المساواة والاحترام المتبادل".

وأشار بوتين إلى أهمية أن يجري تنفيذ النظرية الجديدة الروسية عبر تعاون وثيق بين الوزارات والأجهزة الروسية بوجود الدور التنسيقي لوزارة الخارجية الروسية مشدداً على أن روسيا ستواصل ممارسة سياسة بناءة فاعلة في الشؤون الدولية وستعزز مكانتها وثقلها وسمعتها في العالم.

ليست هناك تعليقات: