الاثنين، 4 فبراير 2013

تعيين مقرن بن عبد العزيز يقضي على آمال الاصلاح


شباب المهجر -- أكدت صحيفة التايمز البريطانية أن تعين الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات السابق مقرن بن عبد العزيز نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، وهو المنصب الاهم في السعودية بعد ولاية العهد، حطم آمال الاصلاح السياسي من خلال اختيار الاشخاص المتشددين من الجيل القديم في الاسرة الحاكمة.../...

وأضافت الصحيفة البريطانية: بأن الامير مقرن يمثل امتدادا للخط المتشدد في السعودية الذى يدير السياسيات الداخلية والخارجية، ما اثار حالة من الاحباط بعد توقعات بإمكان حدوث تغيرات جذرية في سياسة المملكة اذا امسك تيار اصلاحي من الجيل الجديد بزمام الامور.

من جانبها قالت مجلة فورين بوليسي الأمريكية: يستمد آل سعود شرعيتهم من تاريخ العائلة المبني على الغزو وعلى ارتباطهم بالوهابية وخوفهم من البديل. وقد تمكن النظام من حماية نفسه من خلال اعتماده على النفط وعلى نظام استخبارات داخلي قوي، لكن يبدو ان اكبر تهديد للنظام في المملكة لا يأتي من الشعب بل من داخل النظام الملكي نفسه بسبب الصراع على الخلافة.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: