الخميس، 14 فبراير، 2013

ائتلاف المالكي يتهم قطر بزعزعة أمن العراق ...

ويندد بزيارة النجيفي لها


شباب المهجر -- اتهم ائتلاف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قطر بالتدخل في شون البلاد وزعزعة أمنها داعيًا رئيس البرلمان أسامة النجيفي الذي يزورها حاليًا إلى تقديم إيضاحات عن سبب الزيارة التي وصفها بالاستفزازية… فيما قرر المحتجون في محافظات شمالية وغربية تأجيل زحفهم إلى بغداد الجمعة المقبل لاقامة صلاة موحدة شيعية سنية وتأكيد مطالبهم من الحكومة.../...

وجه النائب ياسين مجيد القيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي اتهامات حادة إلى قطر بالتدخل في شؤون بلاده وزعزعة أمنها وإستقرارها. وقال خلال مؤتمر صحافي في بغداد اليوم ان قطر لاتتدخل في شؤون العراق فحسب وانما ايضا في شؤون ليبيا وتونس ومصر ومالي ايضا إضافة إلى علاقاتها المتينة مع إسرائيل.

وحول زيارة نائب رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي الحالية إلى قطر التي وصفها بالاستفزازية فقد تساءل مجيد قائلا “هل ان زيارة النجيفي إلى قطر رسمية ام شخصية واذا كانت رسمية هل لوزارة الخارجية علم بها كباقي زيارات رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية واذا كانت تلك الزيارة شخصية فهي استفزازية خاصة وان علاقات العراق مع قطر غير جيدة ومتوترة“.

وطالب مجيد النجيفي بتقديم تقرير مفصل عن الزيارة إلى مجلس النواب بعد عودته إلى بغداد لتطلع الكتل السياسية على ما جرى من مباحثاته مع امير قطر ومن اتفاقات ومحادثات وقال إنه يقوم بهذه الزيارة في وقت ينشغل النواب بمناقشات مكثفة تسهدف التوصل إلى توافق بشأن موازنة عام 2013 تمهيدا للتصويت عليها واطلاق مشاريعها تخصيصاتها لصالح المواطنين. وأضاف ان هذا التصرف فيه مخالفة كبيرة “فلابد من ان نتواجد جميعا من اجل اقرار الموازنة والتي هي عصب الدولة العراقية”.

وقال إن زيارة النجيفي إلى الدوحة لاتمثل حدثا مهما للعراق ولا اعتقد ان الدوحة عاصمة كبرى في العالم لنمضي اليها كل فترة وكل حين وكان بالامكان ان تؤجل زيارة الدوحة لحين اقرار الموازنة”. وتتهم قوى سياسية عراقية منظمة تحت لواء التحالف الوطني الشيعي قطر بالدفع باتجاه زعزعة أمن العراق والدفع بما تسميه بعملائها إلى محافظة الانبار لدعم الاحتجاحات وتوسيعها وتصعيدها باتجاه المطالبة باسقاط النظام.

وقال النائب مفيد البلداوي إن لدى قطر دورا وأجندات في العراق وهي تقدم دعما ماليا ولوجستيا عن طريق إقليم كردستان وسوريا لإدخال العناصر الإرهابية إلى محافظتي الأنبار ونينوى على حد قوله. وأضاف أن أجندة قطر الخارجية معروفة وواضحة ولها لوبي مع تركيا لتنفيذ مخططات مشبوهة في المنطقة.. مشددًا على ضرورة أن تقدم الحكومة العراقية ووزارة الخارجية الأدلة التي تمتلكها عن التدخل القطري السافر في الشأن العراقي إلى الأمم المتحدة بعد دخولها على خط التظاهرات التي تشهدها محافظات عراقية حاليا.


محتجو المحافظات العراقية يقررون تأجيل زحفهم إلى بغداد

إلى ذلك، قررت اللجان التنسيقية للاحتجاجات في محافظات عراقية شمالية وغربية تأجيل زحف المتظاهرين إلى بغاد الجمعة المقبل لاقامة صلاة شيعية سنية موحدة لتأكيد مطالبهم من الحكومة.

وأكد المتحدث باسم المعتصمين في الانبار سعيد اللافي ان اللجان التنسيقية قررت تأجيل اقامة الصلاة الموحدة التي كان من المقرر اقامتها يوم الجمعة المقبل في جامع ابي حنيفة النعمان بمنطقة الاعظمية إلى آشعار آخر وابقاء الصلاة في الانبار. واوضح ان التأجيل جاء استجابة للنداءات التي دعت إلى عدم اقامة الصلاة في بغداد.

كما أعلن منظم اعتصام الفلوجة الشيخ خالد حمود الجميلي ان المعتصمين قرروا تأجيل الذهاب إلى بغداد بهدف “در الفتنة الطائفية”. وقال إن معتصمي الفلوجة سيقمون صلاة جمعة موحدة على الطريق الدولي السريع بالقرب من سيطرة الموظفين شرق الفلوجة الجمعة المقبل ولن يذهبوا إلى بغداد لان ذلك سيستغل من قبل المليشيات المسلحة التي تحاول جر البلاد إلى حرب طائفية من خلال استهداف المصلين الذين ينوون اقامة صلاة موحدة في جامع ابي حنيفة النعمان في مدينة الاعظمية بالعاصمة.

وأشار إلى أنّ الحكومة قامت بتضييق الخناق على المعتصمين من خلال نشر العديد من السيطرات الأمنية ونقاط التفتيش وعمدت هذه السيطرات إلى التعامل بشكل طائفي مع المواطنين ما يدل على ان اطرافا متنفذة في الحكومة تعمل بازدواجية مع مكونات الشعب العراقي.

ومن جانبها أعلنت اللجان الشعبية في كركوك إيقافها التوجه إلى بغداد الجمعة المقبل وذلك اتلبية لنداء مفتي الديار الذي طالب فيه بالتريث في الذهاب إلى بغداد. وقال عضو اللجان الشعبية في كركوك أحمد السامرائي أن” اللجان الشعبية استجابت لبيان مفتي الديار العراقية العلامة رافع الرفاعي وقررت إيقاف جميع الاجراءت التي اتخذت للذهاب لاداء الصلاة الموحدة بجامع الإمام الأعظم في بغداد. ودعا الجماهير إلى المشاركة في الصلاة الموحدة في ساحة الاحتفالات في كركوك لايصال رسمطالبهم إلى الحكومة.

وكانت قوات أمنية كبيرة مصحوبة بمدرعات وأسلحة ثقيلة قد داهمت الليلة الماضية جامع الامام ابي حنيفة النعمان وقامت بتفتيشه، أضافة إلى البحث في انحاء مقبرة الشهداء ومرافق كلية الامام الاعظم المحاذيين للمسجد عمّن اطلقت عليهم القوات بمسلحين ومندسين إلى منطقة الاعظمية بضواحي بغداد الشمالية والتي يروم محتجو المحافظات الشمالية والغربية الزحف اليها لاقامة صلاة شيعية سنية موحدة في المسجد، تأكيداً على مطالبهم من الحكومة.

وأكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية أن القوات الأمنية أغلقت جميع مداخل ومخارج منطقة الاعظمية ومنعت الخروج والدخول منها واليها حتى السبت المقبل باستثناء الحالات الإنسانية على خلفية الاستعداد للتظاهرة والصلاة الموحدة فيها الجمعة المقبل.

يذكر أن محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديإلى وكركوك تشهد منذ 45 يومًا تظاهرات يشارك فيها عشرات الآلاف جاءت على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي، وذلك تنديداً بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي والمطالبة بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات وإطلاق سراحهم وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب وتشريع قانون العفو العام وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: