الثلاثاء، 5 فبراير 2013

المرواني : فوكوياما تأسيس أحزاب سياسية في المغرب


شباب المهجر -- قال "محمد المرواني" الامين العام لحزب الامة، وهو يتحدث عن مصير حزبه بعد المعركة "العبثية" التي يخوضها مع جهاز القضاء، من أجل تأسيس حزبه ذو المرجعية الاسلامية، اليوم الثلاثاء 5 فبراير الجاري، بمقر نادي المحامين بالرباط، أن "معركة" سماها الأمين العام للحزب بـ"فوكوياما" تأسيس الاحزاب السياسية، نظرا للعراقيل والصعوبات التي لا تنتهي، لحد تشبيهه الأمر بإستحالة تأسيس بعض الاحزاب، نظرا لوصول عدد الوثائق المطلوبة في التأسيس إلى ألف وثيقة تقريبا، لتسقط في النهاية رحلة التيه في جمع كل هذا الكم الهائل من الأوراق والإجراءات أمام قرارات منع قضائية ../….

وأشار محمد المرواني في معرض حديثه عن هاته الحرب المفتوحة على النصوص القانونية التي جندت من أجل تسييس القضية والتضييق على الحزب في التنظيم ضدا على قانون الحريات العامة، متهما جهاز القضاء بتنفيد قرارات سياسية من خلاله، ضاربا عرض الحائط كل الكلام عن إصلاح مرتقب للعدالة، في إطار حكومة تعهدت للمغاربة بتطبيق القانون والحفاظ على تنزيل سليم للدستور.

وفي معرض حديثه عن مبررات منع الأحكام الجائرة إستدل المرواني بإنتقائية كبيرة وتجاوزات خطيرة في تطبيق المادة 132 من الدستور والتي بموجبها يمكن اعتبار الإنتخابات الأخيرة باطلة، مما قد يؤدي حتما إلى أن الحكومة ذاتها باطلة، مما يستدعي تدخل حاسم من طرف محكمة "النقض" من أجل إعادة الأمور الى نصابها .

كما شدد المرواني من خلال كلمته التي عبرت بالفعل عن تشبت قوي بالحق في المواطنة، عبر الحرية الحقة في التعبير عن الرأي، بتأسيس حزب سياسي معترف به و يعمل ضمن الشرعية القانونية، مطالبا السلطات برغم المؤاخدات عنها، بتطبيق القانون في حقهم إذا ما حدث هناك تجاوز من طرفهم، مذكرا كل من يعنيهم الأمر بأنهم الأحرص على تطبيق القانون، على إعتبار أن القانون هو الوحيد الضامن للحقوق والحريات.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: