الأربعاء، 13 فبراير، 2013

فابيوس يستغبي الفرنسيين: اسلحة كثيرة في سورية ...

نعلم من اين تأتي


شباب المهجر -- اعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن اسفه الثلاثاء لوجود كميات كبيرة من الاسلحة في سورية، متهما بصورة ضمنية موسكو بتسليمها، وذلك ردا على انتقادات نظيره الروسي سيرغي لافروف حول الحروب الفرنسية في الشريط الصحراوي الساحلي، حيث قال لافروف أن فرنسا تحارب في مالي من سلحتهم من قبل في ليبيا.../...

وقال فابيوس في مؤتمر صحافي عقده في ختام اجتماع دولي حول ليبيا 'صحيح ان ثمة كثيرا من الاسلحة في هذه المنطقة من الساحل، من مصادر مختلفة. وبالطريقة نفسها، ثمة كثير من الاسلحة في سورية ونعرف من اين تأتي'.

لكن فابيوس هنا يحاول استغباء الرأي العالم الفرنسي، إذ بتصريحه هذا لا يفرق بين أن تسلح دولة دولة أخرى تطبيقا لعقود رسمية سابقة مبرمة معها وفي إطار ما تقره الشرائع الدولية، وبين أن تسلح دولة غربية متحضرة تدعي احترام الشرعية الأممية ومحاربة الارهاب مليشيات ومجموعات ارهابية ضدا في الشرعية الدولية التي تتبجح بها.

وكان فابيوس يرد على سؤال طرحه صحافي حول تصريحات لافروف الذي اخذ على فرنسا الاحد 'انها تحارب في مالي الذين سلحتهم في ليبيا' وانها 'لا تنظر الى الامور نظرة شاملة'.
وتستمر روسيا، في تسليم اسلحة لدمشق في اطار عقود مبرمة منذ فترة طويلة، كما اكد اخيرا نائب رئيس الوزراء السوري. وفي اواخر 2012، اعلن لافروف ان الاسلحة التي تسلم الى سورية تندرج في اطار اتفاقات تعاون موقعة من ايام الاتحاد السوفييتي.

----------------------
ا ف ب + شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: