الأربعاء، 6 فبراير، 2013

"القحطاني" يعترف أمام المحقق بإطلاقه لقب "جلاد النساء" ...

على وزير الداخلية السعودي


شباب المهجر -- خلال مواجهات التحقيق في قضية "محاكمة حسم"، التي يحاكم فيها كلاً من الدكتور "محمد القحطاني" والدكتور "عبد الله الحامد"، اعترف الأول أمام المحقق أمس، بإطلاقه لقب "جلاد النساء" على وزير الداخلية "محمد بن نايف"، مشيرًا إلى اعتداءه على النساء في بريدة بواسطة جنوده وبأوامر شخصية منه.../...

ونقلت وكالة الجزيرة للأنباء عن القحطاتي قوله: "مثلت صباح هذا اليوم أمام المحققين "بندر السموحي" و"فيصل العبيدي" في جولة جديدة من مواجهات التحقيق انطلقت الساعة ٩:٣٠ صباحًا لمدة ساعة واحدة.

وأشار إلى الحوار الذي دار بينه وبين المحقق في السطور التالية:

المحقق: منسوب إليك تسمية وزير الداخلية جلاد النساء محمد بن نايف

القحطاني: يستحق اللقب بجدارة، وحتى كفار قريش قد ترفعوا عن الفعل

المحقق: طالبت محمد بن نايف بالرحيل لأنه لم يوقف انتهاكات حقوق الانسان

القحطاني: نعم، فهو الآن المسئول الأول في الوزارة

المحقق: لماذا لا تجب على الأسئلة بشكل مباشر؟

القحطاني: الأمر سهل خذوني لزنزانات السافاك السعودي في عليشة وتستطيعون إكراهي.

المحقق: أنت ترفض الحديث عن تويتر لأنك تخفي نشاطات معادية للدولة

القحطاني:عليك أن تثبت ما تدعيه بأدلة قطعية، لا ترم التهم جزاف

المحقق: الذين يقدحون في الأفراد عبر تويتر سيقعون تحت طائلة العقاب.

القحطاني: أنتم انتقائيون في تطبيق النظام على أفراد معينين. لماذا لا تطبقون النظام على (سلطان بن زاحم) الذي قذف مليون مواطن بأنهم أبناء زنا؟ أم أن المسألة الانتقائية

المدعو (سلطان النومان) الملقب سلطان الجوقي الذي لديه جريدة النخبة وجوال وطني ويسب الناس عبر حسابه في تويتر ولم توقفوه!! فلماذا لا تلاحقون سلطان الجوقي؟

المحقق: لا نتحرك إلا ببلاغ شخصي

القحطاني: أعرف أن هؤلاء تبع الداخلية

المحقق: إطلاقك لقب جلاد النساء محمد بن نايف تحاول تبريره بنظرك مخالفات الآخرين قلت: ألم يعتد جنوده على نساء عزل في بريدة؟


المحقق: أنت لا تهدف إلى الإصلاح ولكن إلى الإفساد من خلال تأليب الرأي العام؟ القحطاني: أنتم من يسيء فينا الظن، لذا نحن هنا للتحقيق

وقال الكتور "محمد القحطاني": "انتهت جولة اليوم من مواجهات التحقيق حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحًا، على أن تواصل الساعة التاسعة صباحًا، الثلاثاء ١٢ فبراير ٢٠١٣م.

ليست هناك تعليقات: