الجمعة، 8 فبراير، 2013

المقاتلات السورية تقصف الطريق الدائري حول دمشق ...

لوقف تقدم المعارضة


شباب المهجر -- قال قادة بالمعارضة السورية المسلحة ونشطاء معارضون ان مقاتلات حكومية قصفت الطريق الدائري حول دمشق الخميس في محاولة لوقف تقدم المعارضة المسلحة الذي يهدد سيطرة الرئيس السوري بشار الاسد على العاصمة.../...

وقالوا إن الطائرات الحربية اطلقت صواريخ على الأجزاء الجنوبية للطريق حيث قضت المعارضة المسلحة الساعات الست والثلاثين الماضية في اقتحام مواقع الجيش السوري وحواجز الطرق التي تطوق قلب المدينة وهو الموقع الرئيسي لمنشآت الأمن والاستخبارات الرئيسية التابعة للدولة.

وفقد الاسد الذي يحارب لقمع انتفاضة مستمرة منذ 22 شهرا قتل فيها 60 الف شخص السيطرة على اجزاء كبيرة من البلاد لكن قواته التي تدعمها القوات الجوية أبقت المعارضة حتى الآن بعيدا عن وسط العاصمة.

وتخشى قوى عالمية ان يتسع الصراع في سوريا - وهو الأطول والأكثر فتكا بين الانتفاضات التي شهدها العالم العربي خلال العامين الماضيين - إلى الدول المجاورة وهو ما يهدد بمزيد من الاضطراب في المنطقة الساخنة بالفعل.

وقال ابي غازي القيادي بالمعارضة المسلحة في ضاحية عربين الشرقية لرويترز "النظام يريد فعلا استعادة مواقعه على الطريق الدائري. انه خط دفاع رئيسي عن العاصمة".

وقال أبي غازي ان المعارضة المسلحة وصلت إلى اطراف ساحة العباسيين الرئيسية في دمشق حيث حول الجيش السوري ملعبا لكرة القدم إلى ثكنة عسكرية.

وتحظر السلطات السورية عمل معظم الصحافة المستقلة في البلاد مما يجعل التحقق مما يدور على الارض أمرا صعبا.

وقالت مصادر بالمعارضة المسلحة ونشطاء معارضون ان وحدات من الحرس الجمهوري المتمركزة على جبل قسيون المشرف على العاصمة اطلقوا قذائف مدفعية وصواريخ على حي جوبر- وهو حي شرقي على الحدود مع ساحة العباسيين- وعلى الطريق الدائري.

وقال سكان دمشق الذين اصبحوا معتادين على اصوات الحرب ان وابل نيران المدفعية التي اطلقت يوم الخميس كان من بين أشد نوبات القصف ضراوة التي سمعوها.

وقال احد سكان وسط دمشق بالهاتف "اصبحوا مجانين. جميعهم. انهم مجانين".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند ان حكومة الأسد ردت على هجوم المعارضة "بالقصف العشوائي على المدنيين العزل".

وقالت "هذا ينتهك كل مبادئ القانون الدولي وندعو إلى محاسبة الجناة".

ولم يحرز اي من الجانبين تقدما عسكريا واضحا في الحرب الأهلية التي تدور رحاها بين المعارضين المسلمين السنة في الغالب وقوات الأمن التي تسيطر عليها طائفة الأقلية العلوية التي ينتمي اليها الأسد.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية ان الجيش رد المعارضين على أعقابهم من جوبر واحياء شرقية اخرى.

واضافت ان ستة اشخاص من بينهم امرأة وثلاثة اطفال قتلوا بقذائف المورتر التي اطلقتها المعارضة المسلحة على محطة للحافلات في حي القابون الشمالي الشرقي الخميس مع اصابة عدد من الاشخاص باصابات بالغة.

ولكن فداء محمد وهو نشط في الحي قال إن الذين قتلوا أعضاء في "اللجان الشعبية" وهي ميليشيا أنشأها جهاز استخبارات حزب البعث الحاكم لمساعدة الأسد في الحفاظ على قبضته على العاصمة.

وقال نشطاء ان 46 شخصا قتلوا الخميس معظمهم من جراء القصف المدفعي المكثف من الجيش النظامي لمنطقتي جوبر وزملكة القريبتين من مجمعات إيواء القوات العلوية.

وقال ضابط جيش متقاعد في دمشق ان قصف مناطق المعارضة يصيب المدنيين والمقاتلين دون تمييز وان الجيش "يقف على بعد مئات الامتار ويطلق القذائف. وتسقط القذائف على اي شخص. نساء وعائلات واي شخص. اين الشجاعة في ذلك؟"

وقال إسلام علوش الضباط في وحدة مقاتلي المعارضة (لواء الإسلام) ان القصد من هجوم مقاتلي المعارضة ليس السيطرة على وسط دمشق. وأوضح ان قوات المعارضة لن تحاول القيام بذلك مادامت قوات الأسد تسيطر على قواعد رئيسية خلف قوات المعارضة في حي المليحة وبلدة عدرا.

وصرح بأن الهدف هو السيطرة على مواقع القناصة والتحصينات التي تعد جزءا من خط دفاع النظام عن دمشق لا التقدم بسرعة دون الحصول على الدعم المناسب.

وقال نشط معارض في دمشق إن الهجوم يجري تحت قيادة ضباط سنة انشقوا على الجيش النظامي ويهدف الى قطع خطوط القيادة والتحكم لقوات الأسد من قلب المدينة الى ضواحيها.

وتقول مصادر المعارضة ان المقاتلين يستخدمون مدافع مضادة للطائرات وقذائف المورتر ومركبات مدرعة تم الاستيلاء عليها من قوات الأسد خلال الأشهر القليلة الماضية.

واخذ العديد من الاباء ابنائهم من المدارس في وقت مبكر يوم الاربعاء وتملأ رائحة المتفجرات اللاذعة الجو واجبرت بعض الناس على الابقاء على نوافذهم مغلقة.

-------
رويترز

ليست هناك تعليقات: