السبت، 9 فبراير، 2013

سفيرة أمريكية سابقة: دول أوروبية موّلت مسلحي مالي


شباب المهجر -- ذكرت سفيرة أمريكية سابقة أن دولا أوروبية، بينها ألمانيا، دفعت بدورها فدية بلغت نحو 90 مليون دولار. ودوما ما نفت فرنسا أنها تدفع فدية مقابل إطلاق سراح رهائن. لكن هدلستون قالت إن “كل الدول الأوروبية التي دفعت فدية نفوا أنهم دفعوا الفدية. وربما بوسعهم النفي لأنها مرت بشكل غير مباشر عبر قنوات عديدة في حكومة مالي".../...

ومضت قائلة “عندما كنت في مالي، كنت على علم في الواقع. وكان حاكم غاو، وقد توفي، أحد المفاوضين مع تنظيم (القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي)".

واستطردت المسؤولة الأمريكية السابقة بقولها إن فروع القاعدة “لا يطلقون سراح الرهائن الغربيين بدافع طيبة القلب".

وتأتي هذه التصريحات فيما تسعى فرنسا جاهدة لضبط الأوضاع بعد أسبوعين من شن قوات بقيادة فرنسية حملة ضد المسلحين الإسلاميين الذين سيطروا على أجزاء من شمالي مالي.

وفجر انتحاري نفسه الجمعة بالقرب من مجموعة من الجنود بمدينة غاو الشمالية مما أسفر عن إصابة أحدهم، وذلك في هجوم تبنت جماعة تابعة لتنظيم القاعدة المسؤولية عنه.

وفي غضون ذلك، قتل شخص وأصيب خمسة آخرون في اقتتال داخلي بين وحدات من الجيش المالي بالعاصمة باماكو.

وتزامنت هذه الأحداث مع وصول 70 مدربا عسكريا من دول الاتحاد الأوروبي – في دفعة أولى من 500 مدرب – إلى مالي في مهمة لدعم الجيش الوطني للبلاد.

----------
بي بي سي

ليست هناك تعليقات: