الجمعة، 15 فبراير، 2013

العراق: مفتي أهل السنة الشيخ الصميدعي يحذر تركيا ...

من ان تكون اداة لمشروع اميركا


شباب المهجر -- اتهم مفتي اهل السنة والجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي الولايات المتحدة وادواتها في المنطقة بالوقوف وراء الازمة الاخيرة في بلاده، واكد ان الاحتلال ترك العراق لكنه ابقاه على صفيح ساخن من النيران المستعرة، وحذر تركيا من مغبة ان تصبح اداة بيد المشروع الاميركي في المنطقة، مطالبا بغداد بالاستجابة لمطالب المتظاهرين بسرعة وفي اطار القانون.../...


مشروع اميركي توسعي تحت عنوان نشر الديمقراطية

وقال مفتي اهل السنة والجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي في لقاء خاص مع قناة "العالم" الاخبارية : ان المنطقة العربية تلتهب بأجمعها بالمشروع الذي اسست له الولايات المتحدة التي تريد ان تتوسع في المنطقة، بذريعة نشر الديمقراطية، فاججت الفتنة الطائفية في العراق وسقط الضحايا واحدثت الخراب والدمار، حتى تظهر بدور الوساطة وتقريب وجهات النظر بين الناس.

واضاف الشيخ الصميدعي: ان وراء ذلك عمل استخباراتي متفرع ومتواجد بقوة، معتبرا ان المقاومة الاسلامية ارغمت الاميركيين على ان يتخلوا جزئيا وليس كليا عن المنطقة وان يتركوا العراق، لكنهم تركوه على صفيح من النيران المستعرة.

واتهم الصميدعي الولايات المتحدة بانها تحرك اجندات بهدف العودة الى العراق بطريقة جديدة عبر الادعاء بان هناك ظلما واضطهادا في العراق، معتبرا ان الظلم والاضطهاد بدء مع احتلال العراق في العام 2003، الامر الذي يثير علامات استفهام كثيرة عن الدوافع وراء تحريك هذا الملف في هذه المرحلة بالذات.


ضعف الدول وراء الاضطرابات في المنطقة

واكد مفتي اهل السنة والجماعة ان الاضطراب في المنطقة يأتي بسبب ضعف الدول وعدم قدرتها على اتخاذ القرارات، معتبرا ان ذلك جعل المنطقة تحت الهيمنة الاميركية، ولا تحتاج الولايات بذلك للتواجد العسكري، وتعمل على الاحتلال الفكري والمنهجي والمخابراتي.

وحذر الشيخ الصميدعي من تفرق العراقيين وتشتتهم لان الامة المتبعثرة لا تستطيع ان تواجه مؤامرات ومخططات الاعداء التي تلاحقها، وتتربص بها.


الغرب يريد تركيا بوابة لمشروعه في المنطقة

واعتبر الشيخ مهدي الصميدعي ان الغرب يريد ان يجعل من تركيا الان بوابة للهيمنة على المنطقة من خلال تحريكها على صعيد التوتر الطائفي، ومحاولة الدفع بها لتجنيد مسلحين وارسالهم الى دول المنطقة مثل سوريا والعراق، مؤكدا ان هذا المشروع المخابراتي الاميركي الصهيوني لا يمر على الامة.

وحذر من ان تركيا ايضا تعاني اكثر من باقي الدول من مشاكل لكن لا يتم تسليط الضوء عليها، معتبرا ان اهل تركيا يمرون اليوم بازمات اكبر مما يمر به العراقيون والسوريون.

وناشد المجتمع والعلماء والسياسيين والمفكرين وكل من في قلبه ايمان وغيرة على العراق وبلاد العرب والمسلمين الا يكونوا سببا وآلة تحركها البلدان تحت دفع وقيادة المخابرات الاميركية في المنطقة، مؤكدا ان العراقيين يريدون ان يكون بلدهم مستقرا بتركيبته المذهبية والاتنية.


التعايش السلمي هو شعار المرحلة

أكد الشيخ مهدي الصميدعي ان التعايش السلمي هو الشعار الذي يجب ان يتم رفعه وحمله والعمل به في هذه المرحلة، داعيا العقلاء والحكماء الى طمأنة الشعوب وتوعيتها للمشروع والمؤامرة الاميركية الصهيونية التي تريد اراقة دماء العراقيين على ارضهم.

واعتبر الشيخ ان هناك حالة احتقان في الشارع العراقي في المناطق التي خرجت فيها تظاهرات، واكد ان الهدف من خروج التظاهرات كان سياسيا ولم يكن عفويا، وكان مقصودا، وكان وراءها قضية اعتقال حماية رافع العيساوي وزير المالية.


العراقيون مجمعون على مشروعية المطالب القانونية

واوضح الشيخ مهدي الصميدعي ان هناك مطالب مشروعة رفعها المتظاهرون في باب رد الحقوق والمظالم، وقد اجمع العراق بكامله على ذلك، مؤكدا ان من يدعون اليوم ان التظاهرات تمثلهم من السياسيين والنواب وغير ذلك في اشارة منه الى قائمة "العراقية" لا مكان لهم بين العراقيين لانهم خانوهم وجروا لهم الويلات ولم يقدموا لهم شيئا.


لا مقبولية لقائمة العراقية لدى المتظاهرين

واشار مفتي اهل السنة والجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي الى وجود مطالبات له بطرح مشروع لرفض كل اعضاء قائمة العراقية وترشيح سياسيين من المتظاهرين يقفون مع الحكومة وإمهالها 6 اشهر تقوم خلالها باصلاح برنامج عملها من خلال التعامل مع السياسيين الذين ترشحهم ساحات الاعتصام والمتظاهرون الى البرلمان وترك هؤلاء الذين جاؤا بالسكين الحاد لذبح العراقيين وخراب بيوتهم متمثلين في قائمة العراقية.

واعتبر الشيخ انه لا مقبولية للسياسيين العراقيين عند المتظاهرين حيث رفضوا صالح المطلك ورافع العيساوي، ولم يقبلوا بان يكونوا ممثلين عنهم، معتبرين ان الحل لابد ان يأتي ممن يوجد بينهم من وجهاء ومفكرين وحكماء وقضاة وعسكريين واهل الحل والعقد.


دعوة للمتظاهرين الى انهاء الاعتصام

وتمنى على رئيس الحكومة لو انه عمد الى التعامل مع المتظاهرين مباشرة ومن دون واسطة، داعيا المتظاهرين الى الضبط والانطلاق الى مرحلة جديدة، خاصة ان الحكومة استجابت الان لمطالب المتظاهرين وان الامر بحاجة الى الصبر والتأني.


دعوة للحكومة لاستجابة سريعة وفي اطار القانون للمحتجين

ودعا الشيخ مهدي الصميدعي المتظاهرين الى عقد العزيمة وشد ازرهم ولم شعثهم المتبعثر بكلام من هنا وامر من هناك، واغلاق ابواب ساحاتهم، خاصة بعد تشكيل لجان تعمل على اطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات، داعيا الحكومة الى اصدار بيان بالموافقة على مطالب المتظاهرين في اطار القانون.

واكد الشيخ ان ذلك ينقذ العراق وشعبه ويغلق ابواب الشر التي تفتح، حيث ان بعض الدول هددت بالتدخل اذا ما تم الهجوم على المتظاهرين عسكريا، واكد ان العراقيين لن يسمحوا بذلك، متسائلا من الذي اعطاها ووكلها لتقوم بذلك، وهي التي ادخلت على العراقيين طائرات وصواريخ الاحتلال التي دمرت العراق وقتلت اهله.

-----
العالم

ليست هناك تعليقات: