الاثنين، 11 فبراير، 2013

آخر تطورات المعارك في سورية ..

ومصرع قائد لواء "توحيد الجنوب" في درعا


شباب المهجر -- واصل الجيش السوري ملاحقته المسلحين في مناطق عربين وزملكا ومزارع دوما وحرستا وعدرا البلد موقعا بينهم العديد من القتلى والجرحى. وأكد مصدر سوري مطلع "تدمير عدة أوكار للإرهابيين في عربين وزملكا بالغوطة الشرقية ومصادرة أسلحة بينها رشاشات ثقيلة وبنادق حربية آلية وكميات من الذخيرة إضافة إلى إيقاع قتلى بين صفوف الإرهابيين منهم "محمود دلوان" و"خالد مجيد" و "بلال عواد" و"محمد الافتريسي" و"سليمان إدريس" و "بهاء حسن" و"محمد حمراوي".../...

وفي مزارع دوما وحرستا وعدرا البلد، أردى الجيش السوري عددا من ميليشيا الجيسش الحر عرف منهم: "حسام الحبشي" متزعم إحدى المجموعات الإرهابية المسلحة، و"محمد ديب" و"سليم الكردي" و"محمد عفوف" و"خليل عيد" و"محمد غزال".

وأشار المصدر الى "تدمير عدد من السيارات التي يستخدمها الإرهابيون في تنقلاتهم ونقل الأسلحة والذخيرة واستهداف ممتلكات الأهالي وارتكاب أعمالهم الإجرامية".

وأصيب مواطنان في دمشق بانفجار عبوة ناسفة في سيارة بشارع عرنوس، فيما فجر انتحاري حزاما ناسفا كان يرتديه في طلعة الحجر بركن الدين ما أسفر عن مقتله.

في المقابل، أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على حاجــز العدنان في حي جوبر بدمشق، على الطريق المتحلق الجنوبي للمدينة.

وأفادت "تنسيقية دمشق الكبرى" عن "تعرض حي القدم الشريف الى قصف مدفعي عنيف في ظل تحليق طائرات النظام في الأجواء المحيطة بالمنطقة الجنوبية"، مشيرة الى "تحليق الطيران المروحي في سماء المزة واطلاق عدة صواريخ على مدينة داريا".

وقال ناشطون معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي "فايس بوك" ان "انفجارا وقع جراء سقوط قذيفة هاون قرب قسم شرطة عرنوس"، مشيرين الى "وصول سيارت الإسعاف والإطفاء نحو المنطقة بالتزامن مع استنفار أمني كبير في منطقة عرنوس والسبع بحرات وإغلاق طريق الجسر الأبيض والشهبندر وبقية الطرق المؤدية للمنطقة".

وأكدت "تنسيقية دمشق" على "الفايس بوك" مقتل الشاب أيهم ابو بلال وهو من عناصر الجيش الحر أثناء اشتباكات مع قوات الجيش السوري، لافتة الى تحليق "طيران الميغ فوق سماء دمشق وحي الشاغور وقصف حي جوبر الدمشقي من قبل قوات النظام".


داريـــا

وفي داريا، ذكر مصدر مسؤول لوكالة "سانا" أن وحدة من الجيش السوري "عثرت خلال ملاحقتها للإرهابيين في محيط ساحة شريدة على نفقين في الطريق الواصل بين الساحة ومحطة القطار ومعمل لتصنيع العبوات الناسفة في أحد منازل الأهالي".

وأضاف المصدر انه "تم القضاء على عدد من الارهابيين وتدمير آلياتهم بينها جرافة كان الإرهابيون يستخدمونها في اقامة السواتر الترابية في الشوارع لعرقلة تقدم وحدات الجيش والاحتماء من ضرباتها."

وأشار إلى "أن وحدة اخرى اشتبكت مع مجموعة ارهابية في محيط مقام السيدة سكينة في شمال غرب المدينة وقضت على عدد من الإرهابيين القناصين بينهم المدعو "عبد الله" ويلقب بـ "أبو يامن" و"محمد" ويلقب بـ "أبو غالب".

وكشف المصدر عن تفكيك "وحدة من عناصر الهندسة عبوات ناسفة وألغاما بأوزان تتراوح بين 15 و30 كغ زرعها الإرهابيون في مقام السيدة سكينة الذي استهدفوه بعدد من قذائف الهاون ما أسفر عن تخريب مئذنتيه وقبته."

من جهتها، أفادت "تنسيقية داريا الكبرى" عن "استمرار القصف على مدينة داريا مع تحركات عسكرية من حاجز مشمش ودخول تعزيزات من حاجز المتحلق الجنوبي الى مدينة داريا بالتزامن اشتباكات مستمرة في المنطقة الغربية ردا على محاولات اقتحامها".

وذكرت ان "عناصر من الجيش الحر تمنكوا من السيطرة على أحد الأبنية قرب ساحة الحرية "شريدي" وإغتنام صندوق ذخيرة من كتائب الأسد، اضافة الى "السيطرة على حاجز جامع العدنان على المتحلق الجنوبي ".

وأصدرت التنسيقية بيانا وجهته إلى غرفة تجارة ريف دمشق، داعية "أعضاء غرفة التّجارة في ريف دمشق القيام بدورها وواجبها في متابعة تسيير الأعمال التّجارية في مناطق تل كردي وتل الصوان وعدرا الجديدة وإخطار جميع أصحاب المعامل والفعاليّات الاقتصادية هناك باستلام معاملهم ومستودعاتهم وذلك تحت إشراف وحماية كتائب اللواء العاملة هناك حالياً بعدما تم دحر عصابات الاحتلال الأسدية البائدة وتحرير المدينة من فلولهم".


مصرع قائد لواء "توحيد الجنوب" في درعا


هذا ولقي قائد لواء توحيد الجنوب الناشط في محافظة درعا "اسماعيل محمود المصري" (ابو سارية) مصرعه جراء اشتباكات مع قوات من الجيش السوري في درعا البلد صباح أمس الأحد.

وأوضح بيان النعوة الصادر عن لواء توحيد الجنوب ان "أبو سارية" من مؤسسي ميليشيا الجيش الحر في مدينة درعا .

يشار الى ان لواء التوحيد تعرض لضربات موجعة قبل مقتل قائده أمس، حيث قتل من قياداته كل من "عمار طالب ابو سرية " قائد كتيبة أبناء الأقصى التابعة للواء و"صفوان رزق السويدان" و"عبدالرحمن محمد الصياصنة" من كتيبة درع الاسلام وكل من "محمد عدنان الصباغ" و"سعد عمارة" و "مهند كمال المسالمة".

وقد تعرض في اشتباكات الساعات الماضية كل من: "أبو عمر أبا زيد" قائد كتيبة 8 آذار التابعة للواء ، والقياديين في لواء توحيد الجنوب "أبو بكر" وأبو ناصر" الى اصابات خطيرة.

وكان "لواء توحيد الجنوب" قد فقد في وقت سابق، أبرز الناشطين الإعلاميين في صفوفه وهو المصور محمد الدهون الذي قتل خلال تواجده مع مقاتلي اللواء.

--------------------------------------------
وكالات سورية + اسلام تايمز + شباب المهجر

ليست هناك تعليقات: