الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

سورية تجاوزت مرحلة الفوضى ...

وواشنطن تلمح إلى الحل السياسي


شباب المهجر -- أشارت دوائر استخبارية في أكثر من عاصمة إلى أن سورية قد اجتازت مرحلة الفوضى ومحاولات المساس بها، وهذه المرحلة أصبحت من الماضي، وهي الآن في مرحلة النهوض المتجدد. وذكرت مصادر مطلعة لصحيفة "المنار" المقدسية نقلاً عن هذه الدوائر بأن واشنطن لا تسعى إلى حلول عسكرية في سورية، وتدرك أن اشتعال المنطقة سيؤدي إلى اندلاع حرب إقليمية، وأن ما يمنع اندلاع هذه الحرب هو عدم توفر شعلة التفجير المطلوبة التي تحدث ما سمّته هذه الدوائر بالانفجار المدوي.../...


وتقول المصادر: إن واشنطن ستعمل خلال الأسابيع القادمة على إرسال تلميحات وأفكار ومقترحات إلى العاصمة الروسية وما طرحه زعماء ما يسمى "المعارضة" عن استعدادهم للتفاوض مع النظام في سورية، ليس إعلانا فرديا لبعض قياداتها، أو مواقف مستجدة، وإنما هو ترجمة لرغبات واشنطن بفتح الباب أمام الحل السياسي في سورية، وستبدأ الولايات المتحدة مشوار الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يطول ويترافق مع مشاغبات ميدانية تقوم بها العصابات الإرهابية، مدعومة من أطراف خارجية لا ترغب في وصول قطار الحل السياسي إلى مرحلة التنفيذ والتطبيق الميداني، وواشنطن، لن تقف طويلا عند حديث تنحي الرئيس الأسد، لأنها تدرك وكل الأطراف تدرك وتحديدا التي تدعم وتمول العصابات المسلحة بأن بدائل الرئيس بشار الأسد غير موجودة، ولا يمكن الرهان بصورة حقيقية على أي من الوجوه التي تطرحها ما تسمى "المعارضة" لحكم سورية.

 




ليست هناك تعليقات: