الجمعة، 1 فبراير، 2013

إدانات دولية وعربية للعدوان الإسرائيلي على سورية ...

عدوان سافر وانتهاك غير مقبول

 لميثاق الأمم المتحدة


شباب المهجر -- أبدت روسيا قلقها الشديد حيال قيام طائرات إسرائيلية باختراق المجال الجوي السوري وقصف أحد مراكز البحث العلمي في سورية مؤكدة أن ذلك يعد انتهاكا غير مقبول لميثاق الأمم المتحدة .وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أمس: "موسكو تلقت بقلق عميق أنباء حدوث غارة جوية إسرائيلية على مواقع في سورية قرب دمشق مضيفة إنه في حال صحة هذه المعلومات فإننا سنكون أمام هجمات غير مبررة على أراضي دولة ذات سيادة ما يعد انتهاكا فظا لميثاق الأمم المتحدة مهما كانت المبررات".../...

وتابع البيان القول: "لنتخذ الإجراءات السريعة لتوضيح الوضع بجميع تفاصيله.. وندعو مجددا إلى وقف أي شكل من أشكال العنف في سورية وعدم التدخل الخارجي وبدء الحوار الوطني السوري على أساس بيان جنيف".

وأدان وزير الخارجية والمغتربين اللبناني عدنان منصور بقوة العدوان الإسرائيلي على مركز البحث العلمي في جمرايا بريف دمشق ويؤكد أنه يشكل عدوانا سافرا يدلل على حقيقة المسلك الإسرائيلي منذ عام 1948 وحتى اليوم وما يشكله من تهديد دائم للسلام والأمن العربي.

كما أدانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية خرق العدو الإسرائيلي للمجال الجوي السوري أمس وقصفه بالطائرات مركزاً علمياً في منطقة جمرايا بريف دمشق والذي أسفر عن استشهاد وجرح عدد من المواطنين السوريين وإحداث تدمير كبير طاول المنشأة وملحقاتها واصفة إياه بأنه " عدوان غاشم".


ونددت الأمانة العامة في بيان صحفي اليوم بهذا العدوان الإسرائيلي السافر واعتبرته انتهاكاً فاضحاً لأراضي دولة عربية ولسيادتها ومخالفا لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي وخرقاً للاتفاقيات والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وطالبت الأمانة في بيانها المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ووضع حد لتمادي " إسرائيل " في اعتداءاتها على الدول العربية مؤكدة أن صمت المجتمع الدولي عن قصف " اسرائيل " لمواقع سورية في الماضي شجعها على المضي في العدوان الجديد مستغلةً الأوضاع فيها للإقدام على هذا العمل الإجرامي.

كما أكدت الأمانة العامة ضرورة تحميل إسرائيل المسؤولية الكاملة لنتائج عدوانها وحق سورية في الدفاع عن أرضها وسيادتها و" المطالبة بالتعويضات الكاملة الناجمة عن الخسائر المادية والبشرية " التي تسبب فيها هذا العدوان.

بدوره أدان حزب الله العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأراضي السورية وأكد أن هذا العدوان يأتي انسجاما مع روح العدوان والإجرام المتأصلة لدى الكيان الصهيوني وتطبيقا لسياساته الهادفة لمحاولة منع أي قوة عربية أو إسلامية من تعزيز وتطوير قدراتها وإمكاناتها العسكرية والتكنولوجية.

وقال بيان صدر عن العلاقات الإعلامية في حزب الله اليوم " إن الحزب إذ يدين بشدة هذا العدوان الصهيوني الجديد على سورية فإنه يرى أن هذا الاعتداء يكشف وبشكلٍ سافر خلفيات ما يجري في سورية منذ سنتين وأبعاده الإجرامية الهادفة إلى تدمير سورية وجيشها وإسقاط دورها المحوري في خط المقاومة تمريرا لفصول المؤامرة الكبرى ضدها وضد شعوبنا العربية والإسلامية".

وشدد الحزب في بيانه على أن ما جرى في سورية بالأمس من اعتداءٍ إسرائيليٍ وحشي يستدعي أوسع وأقوى حملة شجب وإدانة من المجتمع الدولي وكل الدول العربية والإسلامية " ولكن وكما عودنا هذا المجتمع دائما فإنه غالبا ما يبتلع لسانه ويصمت عن توجيه أي إدانة أو اتخاذ أي موقف جدي ذي قيمة عندما تكون إسرائيل هي المعتدية ولا نحسب أن ما سيصدر عنه سيشذ عن هذه القاعدة التي اعتادتها شعوبنا إلى حد الاشمئزاز والملل".

أعرب البيان عن تضامن حزب الله الكامل مع سورية قيادة وجيشا وشعبا مؤكدا ضرورة أن يعي البعض خطورة الاستهداف ضد سورية ويجعل من هذا العدوان مناسبة لمراجعة مواقفه واعتماد الحوار السياسي أساسا وحيدا للحل حقنا لدماء السوريين وحفظا لسورية وصونا لدورها وموقعها في مواجهة الأعداء.

-------
وكالات

ليست هناك تعليقات: