مــن نحـــن؟



شباب المهجر من أجل التغيير

بسم الله الرحمن الرحيم

بيــــــــــــان

     انبثقت حركة "شباب المهجر" من رحم احتجاجات 20 فبراير 2011، بهدف دعم ومساندة شباب الداخل في نضاله المشروع من أجل مغرب جديد، يتمتع فيه كل أبنائه بالكرامة في مناخ من الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

     وإذ نأكد أن هذه المبادرة ذات طبيعة مستقلة، ولا علاقة لها بأية جهة أجنبية، أو خط سياسي معين، أو فكر إيديولوجي مستورد.. ندعو بالمناسبة الشباب المغربي في المهجر، بكافة أطيافه وألوانه ومشاربه، إلى الانخراط في نضالات الشعب المغربي المشروعة، من أجل إعادة صياغة الحاضر، على ضوء تجارب الماضي، لصنع مستقبل أفضل.

     كما ندعو أصحاب النيات الحسنة للمشاركة بايجابية وفعالية في نضالات الحركة، كل من موقعه، من أجل صياغة تجربة جديدة ومميزة، تهدف الي وضع تصور واقعي وعملي، للمغرب الذي نريد أن نعيش فيه  ويعيش فيه أبنائنا من بعدنا.

ولا نرى سبيلا لتحقيق هذا الحلم سوى بإنهاء عهد الإستبداد والفساد ومحاسبة الطغاة المجرمين والمفسدين المسؤولين عن ما آلت إليه الأوضاع في هذا البلد الطيب الكريم، وذلك من خلال النضال السلمي المستمر عبر كل الوسائل المتاحة، وبكل الأساليب الممكنة، حتى يستعيد الشعب شرعيته المسروقة ويصبح قادرا على تقرير مصيره واختيار من يحكمه ومن يمثله ومن يدير شؤونه وفق مبدأ المحاسبة على قد المسؤولية.

ونضالنا من أجل شعبنا لا يعفينا من دعم الشعوب العربية والإسلامية المتعطشة للحرية والكرامة والمشاركة السياسية لتغيير أوضاعها من أجل غد أفضل، فكلنا في الهم عرب، وقضيتنا قضية إنسانية لا شرقية ولا غربية، وعدونا واحد هو الإستبداد والفساد.

لأنه بالعدل يدوم الملك ويحل الأمن والسلام والإزدهار، وبالظلم يخرب العمران فتدمر الأوطان ويضيع الإنسان، وقدرنا أن نكافح من أجل الكرامة لأنها أمانة الله، بدليل، أن خلافة الإنسان لربه في الأرض لا يمكن أن تستقيم من دون أن يشعر الإنسان بأنه يعيش حرا كريما كما خلقه الله وأراده أن يكون.. عابدا لله لا عبدا لخلقه.

شباب المهجر
لوكسانبورغ بتاريخ 01 يونيو 2017



 *** ***



البيان التأسيسي
لحركة 20 فبراير المغربية

المعتمد خلال الاجتماع المنعقد بمقر
(الجمعية المغربية لحقوق الانسان)
بتاريخ 16/02/2011

في ظل ما يعيشه الشعب المغربي اليوم من احتقان اجتماعي والإحساس بالإهانة والدونية، وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين بسبب تجميد الأجور والارتفاع الصاروخي للأسعار، والحرمان من الاستفادة من الخدمات الاجتماعية الأساسية (الصحة ، التعليم ، الشغل، السكن ...) كل هذا في ظل اقتصاد تبعي ينخره الفساد والغش والرشوة والتهرب الضريبي، ومناخ حقوقي يتسم بالقمع الممنهج لحرية الرأي (الاعتقالات المتتالية ، منع حق التظاهر ، قمع حرية الصحافة...)

وإيمانا منا كـ "شباب 20 فبراير" أن تراكم المعضلات الاجتماعية يرجع بالأساس إلى الاختيارات السياسية وبنية النظام السياسي المغربي المناهض لمصالح أبناء الشعب الفقراء ، نطالب بما يلي :

        -  دستور ديمقراطي شكلا و مضمونا يمثل الإرادة الحقيقية للشعب.

      -  حل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة تخضع لإرادة الشعب.
 
         -   قضاء مستقل ونزيه.

      -  محاكمة المتورطين في قضايا الفساد واستغلال النفوذ ونهب خيرات الوطن.

       - الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية إلى جانب العربية والاهتمام بخصوصيات الهوية المغربية لغة وثقافة وتاريخا.

        -  إطلاق كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ومحاكمة المسؤولين.

وذلك قصد الاستجابة لتطلعات عموم أحرار هذا الوطن العزيز وتوفير شروط العيش الكريم الذي يضمن:

      -  الإدماج الفوري والشامل للمعطلين في أسلاك الوظيفة العمومية.

       -  ضمان حياة كريمة بالحد من غلاء المعيشة والرفع من الحد الأدنى للأجور.

     - تمكين عموم المواطنين من ولوج الخدمات الاجتماعية وتحسين مردوديتها.

وبذلك ندعو عموم الأحرار بمغربنا العزيز للمساهمة ودعم هذه المبادرة والمشاركة بكثافة في إنجاحها وجعل يوم 20 فبراير يوما وطنيا سلميا للكرامة ، وإلتزامنا بالعمل مع الجميع لتوحيد الجهود من أجل الكرامة والعدالة والمواطنة.


حركة 20 فبراير

 صدر بتاريخ :  14/02/2011 
اعتمد بتاريخ : 16/02/2011
وزع بتاريخ :  17/02/2011

ليست هناك تعليقات: